وافق مجلس الطلاب في جامعة ستانفورد على مشروع لسحب الإستثمارات من إسرائيل، والذي تم رفضه في الأسبوع الماضي.

صوت طلاب جامعة ستانفورد في 11 فبراير حول مشروع قرار يطالب الجامعة بسحب إستثماراتها بشركات تعمل من الضفة الغربية وغزة.

تم رفض المشروع عندما فشل بالحصول على 66% الضرورية بالتصويت، حاصلا على 64% فقط مع 9 أصوات داعمة، 5 معارضة وممتنع واحد.

طلب طالبان من المجلس إعادة النظر بالمشروع، قائلين أن كتلة المعارضة لسحب الإستثمارات خلقت بيئة عدائية منعتهم من التصويت “بصفاء”. قالت المجموعة “ستانفورد تخرج من فلسطين المحتلة” ببيان إعلامي.

عندما تم القبول بإعادة النظر والتصويت من جديد، تم الموافقة على المشروع لسحب الإستثمارات من شركات لديها ممتلكات خارج الخط الأخضر مع تصويت 10 طلاب مع القرار، 4 ضد وامتناع إثنين.

فسّرت الطالبة رماح عوض، المشاركة بمجموعة الدعم لسحب الإستثمارات في ستانفورد، “خطوتنا القادمة هي الضغط على مجلس الأمناء للعمل بحسب القرار. نحن نسأل المجلس والرئيس هينيسي مباشرة: ’هل سوف تستمعون لصوت الطلبة؟”