األغى مجلس النواب اقتراح مشرع جمهوري لإعتراف الولايات المتحدة بسيادة اسرائيل في مرتفعات الجولان في اعقاب معارضة من قبل قادة الحزب واعضاء في البيت الأبيض.

وقد قدم النائب رون ديسانتيس من فلوريدا الاقتراح غير الملزم في الاسبوع الماضي الى لجنة الكونغرس للشؤون الخارجية، التي هو عضوا بها، قائلا انه بالرغم من كون ذلك رمزيا، فإنه قد يدفع الادارة الى اتخاذ موقفا حول المسألة.

ولكن تم الغاء الاقتراح ومنع اجراء التصويت عليه هذا الاسبوع ضمن قانون تفويض الدفاع القومي، الذي صادق عليه مجلس النواب يوم الخميس.

“لا اعلم لماذا لم يتم شمل تعديلي حول مرتفعات الجولان ولهذا منع من التصويت”، قال ديسانتيس لموقع Washington Free Beacon الإخباري. “كان تعديلا وثيق الصلة وكان سيوفر لمجلس النواب فرصة لإضافة وضوح الى سياسة الولايات المتحدة الاوسع بخصوص سوريا”.

مضيفا: “كيف يمكننا حتى التفكير بدعم أي شيء غير تطبيق السيادة الإسرائيلية في منطقة بهذه الاهمية الاستراتيجية، خذا نظرا الى تعدد القوات الشريرة التي تهدد أمن المنطقة”.

عضو الكونعغرس الامريكي رون ديسانتيس خلال مؤتمر صحفي في القدس، 5 مارس 2017 (Yonatan Sindel/Flash90)

وأشار الموقع الإخباري الى مسؤولين أمريكيين لم يتم تسميتهم قالوا أن القادة الجمهوريين في مجلس النواب منعوا التصويت على الاقتراح، وورد أن أعضاء في ادارة ترامب ضغطوا على رئيس المجلس بول ريان. وقد نفى مسؤولون في البيت الأبيض ذلك.

وسيطرت اسرائيل على الجولان عام 1967 من سوريا، وضمتها عام 1981 في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي – بما يشمل الولايات المتحدة – والذي لا يزال يعتبرها منطقة محتلة.

وتأمل اسرائيل بأن تعترف ادارة ترامب بسيادتها في مرتفعات الجولان، قال وزير الاستخبارات يسرائيل كاتس في مقابلة يوم الأربعاء، مفسرا أن هذه الخطوة ستكون بمثابة تحذير الى إيران.

ومتحدثا مع وكالة رويترز، قال كاتس إن الاعتراف بسيطرة اسرائيل على المنطقة “في رأس الأجندة” في المحادثات مع واشنطن.

“هذا الوقت المثالي للقيام بخطوة كهذه”، قال كاتس، وهو ايضا وزير المواصلات وعضو في مجلس الامن الإسرائيلي. “اكثر رد موجع يمكن توجيه الى الإيرانيون هو الإعتراف بسيادة اسرائيل في الجولان – في بيان امريكي، اعلان رئاسي”.

ودانت المنظمة الصهيونية الامريكية يوم الجمعة “المبادرات الداخلية” للمنع التصويت على الإقتراح.

“تدعم المنظمة الصهيونية الامريكية بشدة اقتراح ديسانتيس، الذي نعتبره تطورا هاما جدا في تحقيق الاعتراف بأهمية المرتفعات الاستراتيجية والأمنية الى اسرائيل”، قال رئيس المنظمة مورت كلاين في بيان.

“مرتفعات الجولان طالما كانت هامة جدا لأمن اسرائيل، ولكن مؤخرا اصبحت استراتيجية اكثر وهامة امنيا الى اسرائيل منذ ارسال إيران قوتها الى سوريا”، اضاف كلاين. “لهذا السبب لدى اقتراح عضو الكونغرس ديسانتيس اهمية طويلة المدى”.

ونادى كلاين ايضا مجموعات أخرى مناصرة لإسرائيل والرئيس الامريكي دونالد ترامب لدعم الاقتراح.

وقال ديسانتيس لموقع والا في الاسبوع الماضي ان خطوته بدت له طبيعية في اعقاب نقل السفارة من تل ابيب الى القدس، خاصة نظرا الى الحرب الاهلية الجارية في سوريا، ومحاولات إيران للانتشار في الطرف الاخر من حدود اسرائيل.

الحضور يشاهد الكلمة المصورة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال مراسم افتتاح السفارة الأمريكية في القدس، 14 مايو، 2018 (Yonatan Sindel/Flash90)

وقال عضو الكونغرس انه تماما كما نقل سفارة واشنطن سيساهم في ازالة القدس من طاولة المفاوضات، الاعتراف الامريكي بسيادة اسرائيل في مرتفعات الجولان سوف يوضح انها لا تنوي اجبار القدس على التخلي عن المنطقة.

وشارك ديسانتيس في الاحتفال بافتتاح السفارة في القدس في وقت سابق من الشهر. وهو طالما دعم نقل السفارة، وفي شهر مارس الماضي قاد بعثة تقصي حقائق لأعضاء كونغرس للبحث عن موقع محتمل للسفارة.