مرر مجلس الشيوخ في إنديانا قرارا غير ملزم يعارض فيه مقاطعة إسرائيل.

ويجعل قرار 74، الذي تم اعتماده في وقت سابق من هذا الأسبوع، السلطة التشريعية في إنديانا الثانية في الولايات المتحدة التي تقوم بتمير قرار يدين حركة المقاطعة وسحب الإستثمارات وفرض العقوبات. وكان ولاية تينسيي قد مررت مشروع قرار مماثل في الشهر الماضي.

ومرر مجلس النواب في إنديانا بالإجماع قرار 59 للمجلس ضد حركة المقاطعة وسحب الإستثمارات وفرض العقوبات. وسيتم تحول القرار إلى حاكم ولاية إنديانا، مايك بينس، للتوقيع عليه.

في الأسبوع الماضي، مرر مجلس الطلبة في كلية “إيرلهام”، وهي مؤسسة فنون حرة في ولايا إنديانا، قرارا يطالب بمقاطعة الشركات الأمريكية التي تجني أرباحا من الإنتهاكات الإسرائيلية للحقوق الفلسطينية بحسب مقدمي الإقتراح.

يوم الخميس، شارك بينس مع رجال أعمال ومسؤولين في الحكومة في إنديانا في اجتماع لمناقشة فرص التعاون الإقتصادي بين إسرائيل وإنديانا، وتأتي هذه المبادرة كإمتداد لوفد فرص العمل الذي زار إسرائيل وكان بينس على رأسه في شهر ديسمبر.

ويدرس بينس، وهو نائب مؤيد لإسرائيل في الكونغرس قبل أن يصبح حاكما لولاية إنديانا، إمكانبة ترشيح نفسه لسباق الرئاسة الأمريكي.