كرّم مجلس الشؤون العامة الإسلامية يهوديين في تكريم سنوي، يُمنح لمن “يدافع عن التمكين السياسي للمسلمين الأمريكيين”.

ومن بين مستلمي التكريم في فئة “أصوات التمكين” لهذا العام، ستوش كوتلر، الرئيسة التنفيذية لمجموعة العمل الإجتماعي الليبرالي “بيند ذا أرك”، وبنيامين ويتس، عضو في مؤسسة بروكنغز، التي تدير مدونة قانونية شعبية تغطي قانون الأمن القومي.

بنجامين ويتس، وهو زميل بارز في معهد بروكينغز، يتحدث في برنامج بس ساعة الاخبار على قناة PBS في 18 مايو 2017. (Screen capture: YouTube)

بنجامين ويتس، وهو زميل بارز في معهد بروكينغز، يتحدث في برنامج بس ساعة الاخبار على قناة PBS في 18 مايو 2017. (Screen capture: YouTube)

وفى تكريم كوتلر، أشار المجلس إلى عدة عوامل من بينها العريضة التي شاركت في تنظيمها العام الماضي المجموعتان ضد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب “بتعيين ستيفن بانون المقلق للغاية” كمستشاره الإستراتيجي الرئيسي. بانون عمل في “بريتبارت نيوز” قبل ذلك، وهي شبكة يمينية تثير باستمرار المخاوف من العنف الإسلامي. ومنذ ذلك الحين ترك منصبه في البيت الأبيض.

وقال المجلس في بيان له أن ويتس “يستخدم منصته ليرفض علنا كبح فداء المجتمعات بإسم الأمن القومي”.

ومن الجدير بالذكر أن ويتس خريج نظام المدارس اليهودية.

وتم تكريم دافيد كارب أيضا، الذي أسس موقع المدونات الشخصية الشعبي “تمبلر”. ليس من الواضح ما إذا كان كارب يعرف عن نفسه حاليا كيهودي، لكنه اعرب عن اعتزازه بأنه سليل ماكس كارب. لم يحدد أي ماكس كارب، ولكن الشخصية التاريخية البارزة بهذا الاسم كانت عملاق المسرح بلغة اليديش عند مطلع القرن العشرين.

دافيد كارب، مؤسس تمبلر، نوفمبر 2016. (Screen capture: YouTube)

دافيد كارب، مؤسس تمبلر، نوفمبر 2016. (Screen capture: YouTube)

استخدم كارب تمبلر للترويج لعريضة ضد حظر ترامب المؤقت على اللاجئين والسفر من سبع دول ذات أغلبية مسلمة.

وقالت ربيعة أحمد المتحدثة بإسم المجلس الإسلامي في بيان أرسلته بالبريد الإلكتروني إلى جي تي ايه، “يتخطى المكرمين مجرد الإعتراف بالآخر ليصل الى تمكين المشاركة المدنية والسياسية للمجتمعات المحلية، بشكل الذي يضمن نمو أمريكا كمجتمع تعددي وشامل (…) إنهم يحسنون الفهم العام والسياسات تجاه المسلمين الأمريكيين حتى تستمر امريكا في الإستفادة من المساهمات الحيوية للمسلمين الأمريكيين”.

على مر السنين، عقد المجلس شراكة مع جماعات يهودية في عدد من المساعي، منها في الآونة الأخيرة التشاور مع خبراء المجتمع اليهودي للحفاظ على أمن المؤسسات الإسلامية. كما أدان إمام كاليفورنيا الذي بدا أنه يدعو إلى إبادة اليهود بعد التوترات الأخيرة في القدس.

ويؤيد المجلس حل الدولتين للصراع الإسرائيلي الفلسطيني. وفي عام 2014، انتقدت رابطة مكافحة التشهير الجماعة للمشاركة في استضافة الأحداث مع نشطاء مناهضين لإسرائيل. وقال متحدث بإسم الرابطة أن المعلومات الواردة في هذا البيان لم تعد ذات صلة.