جي تي ايه – صوت مجلس أمناء جامعة إلينوي بشكل رسمي على عدم توظيف البروفيسور المثير للجدل ستيفن سالايتا، حيث أدت تغريداته المعارضة لإسرائيل بإدارة الجامعة لإلغاء عرض توظيفة لينضم إلى أعضاء هيئة التدريس فيها.

بنتيجة 8 مقابل 1 يوم الخميس، صوت الأمناء لرفض توصية هيئة التدريس لتعين سالايتا لمنصب دائم في برنامج دراسات الهنود الأمريكيين في جامعة إلينوي أوربانا شامبين.

التصويت أعقب توصية رئيس الجامعة والمستشار، اللذان أعلنا سابقاً أنهم لن يطرحوا إقتراح توظيف سالايتا أمام المجلس، ولكن غيرا نهجهم بعد ذلك وطلبوا التصويت على الرفض.

وفقاً لتقرير صادر عن صحيفة شيكاغو تريبيون، تصرف المجلس برفضه تعيين أعضاء هيئة تدريس كان نادراً وربما لم يسبق له مثيل.

لقد أعلنت الجامعة خلال الصيف أن سالايتا سينضم إلى أعضاء هيئة التدريس، غيرت المستشارة فيليس وايز تغيير القرار وإلغاء التعيين بعد علمها عن تغريدات من قبل سالايتا مهاجما فيها إسرائيل وأنصارها في الولايات المتحدة مستخدما لغة قاسية.

أثار ذلك ردود فعل في الأوساط الأكاديمية، مع عدد من الطلاب والأساتذة قائلين إن إلغاء عرض العمل ينتهك حرية التعبير والحريات الأكاديمية.

إشتدت الإحتجاجات بعد نشر وثائق تبين أنه تم الضغط على وايز من قبل متبرعي الجامعة لرفض تعيين سالايتا، على الرغم من أن وايز نفت أن الضغط كان عاملاً مؤثراً غلى القرار.

ورد أن الجامعة عرضت التسوية مع سالايتا للتعويض عن المشقة المالية التي تكبدها لإستقالته من منصبه الدائم السابق في جامعة فرجينيا للتكنولوجيا. كما إستقالت زوجته من منصبها الخاص في الجامعة.

رفض سالايتا عرض التسوية، وخلال مؤتمر صحفي يوم الأربعاء هدد بالمقاضاة إذا لم تتم إعادة توظيفه.

مع تصويت الجامعة، محامي سالايتا، أناند سواميناثان، قال للتريبيون أنه في حين أن التسوية ممكنة، ‘ما نقوم به الآن هو العمل نحو المقاضاة، لن يقوم بإسقاط ذلك’.