من المتوقع أن تصبح قائمة حزب العمل-هتنوعا المشتركة أكبر حزب في الكنيست، كاسبا 20 في المئة من الأصوات، وفقا لإستطلاع القناة الثانية الذي نشر يوم الخميس.

سأل الإستطلاع 500 من المجيبين لصالح من سيصوتون في إنتخابات مارس 2015، بعد أن إنضمت زعيمة حزب هاتنوعا تسيبي ليفني، إلى زعيم حزب العمل يتسحاك هرتسوغ بقوات مشتركة. ووجدت الدراسة أن القائمة المشتركة لحزب هاتنوعا مع حزب العمل ستفوز بـ24 مقعدا، مما يضعها امام حزب الليكود الذي يتزعمه رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو متقدمة عليه بمقعد واحد.

الحزب اليميني هبايت هيهودي سيحصل بالتالي على 15 مقعدا، يليه حزب وزير الليكود موشيه كحلون السابق كولانو مع تسعة مقاعد.

ستحصل الأحزاب المتشددة شاس ويهدوت هتوراة على تسعة وثمانية مقاعد، على التوالي. كل من أحزاب وزير الخارجية الإسرائيلي افيغدور ليبرمان يسرائيل بيتينو ويش عتيد، سيحصلان على ثمانية مقاعد. من المتوقع أن يحصل حزب ميريتس على خمسة مقاعد، والأحزاب العربية على 11.

من غير الواضح ما إذا كان حزب كاديما الحاكم في السابق، والذي يضم حاليا مقعدين في الكنيست، أن يعبر العتبة الإنتخابية.

ينبغي أن يضم أحزاب الليكود وهبايت هيهودي قواتهم كقائمة واحدة، إتحادهم سيفوز بـ 33 مقعدا، أقل من 38 مقعدا كما كان متوقعا في الإستطلاع.

ردا على السؤال، من يرون أن يشغل منصب رئيس الوزراء، أجاب 36% من الأشخاص الذين شملهم الإستطلاع بنتانياهو، بينما هرتسوغ وليفنى، اللذان وافقا على تقسيم مدة الأربع سنوات بينهما، إن قاما بتشكيل حكومة، حصلا على ثلاث نقاط أقل. لم يعرف المستطلعين المتبقيين الذين يشكلون 31 في المائة من هو مرشحهم المفضل لرئاسة الوزراء أو رفضوا الإجابة في بعض الحالات.

إستطلاع للرأي نشرته اليوم الثلاثاء القناة العاشرة، قبل إعلان الإندماج هاتنوعا-العمل، وجدت أن قائمة مشتركة سيفوز بـ 22 مقعدا. نفس الإستطلاع أن 22% المجيبين، قالوا أن هيرتسوغ هو وزيرهم المفضل، مع تقدم نتانياهو عليه بنقطة واحدة فقط مع نسبة 23%. وأظهرت استطلاعات رأي سابقة نتانياهو متقدما بشكل اكيد على منافسيه الوزراء المحتملين.

في ضوء نتائج إستطلاع القناة الثانية، يمكن أن يشكل حزب الليكود الذي يتزعمه نتانياهو حكومة يمينية متطرفة مع الأحزاب الدينية المتشددة شاس ويهدوت هتوراة مع 72 مقعدا، الذي سيضم بما في ذلك حزب هبايت هيهودي، كولانو، يسرائيل بيتينو. في الوقت نفسه، كانت خيارات هاتنوعا والعمل محدودة في حالة ستكون قادرة على تشكيل إئتلاف يسار مركزي مستقر مع أغلبية في الكنيست، عن طريق إقامة شراكات مع شركاء يائسين كيسرائيل بيتينو، كولانو، وحزب شاس، ويهدوت هتوراة، وأما حزب ميريتس أو يش عتيد، قال المحلل السياسي في القناة الثانية.

أقيم استطلاع القناة الثانية، من قبل شركة ميدجام، مع إنحراف معياري نسبته 4.5 في المائة.