نظم مؤيدو حماس في جامعة فلسطينية في القدس عرض شبه عسكرية للقوة في الحرم الجامعي يوم الأحد، أربعة أشهر بعد مظاهرة مماثلة نظمتها المجموعة الإرهابية، حركة الجهاد الإسلامي أدت جزاءات أكاديمية على الجامعة.

الكتلة الإسلامية في جامعة القدس، مجموعة طلاب مرتبطين بالمجموعة الإرهابية حماس، قاموا بمسيرة داخل الحرم الجامعي مع وجوه ملثمة، يحملون لافتات خضراء ونسخ كرتونية لصواريخ أطلقها الإرهابيين الإسلاميين من قطاع غزة إلى إسرائيل، كتب توم جروس، صحفي مستقل ومعلق، على موقعة على الإنترنت اليوم الثلاثاء.

المظاهرة، التي قامت خارج كلية العلوم الإنسانية في حرم جامعة أبو ديس، كانت بعنوان “تنبيه المخلصين – على درب القادة العظام،” وفقا لصفحة الفيس بوك الخاصة بالمجموعة. الحدث كان من المفترض أن يحتفل بقادة حماس الشيخ أحمد ياسين وعبد العزيز الرنتيسي وإبراهيم مقادمة، الذين قتلوا جميعهم على يد إسرائيل.

في 5 تشرين نوفمبر، قام أنصار جماعة الجهاد الإسلامي الفلسطينية بمسيرة في زي عسكري أسود مع أسلحة أوتوماتيكية وهمية، ملوحين باعلام ويقومون بالتحية على غرار التحية النازية. لافتات تحمل صوراً لمنفذي العمليات الانتحارية الفلسطينية زينن الساحة الرئيسية في حرم الجامعة.

علقت جامعة برانديز شراكتها مع جامعة القدس في وقت لاحق من شهر نوفمبر بعد ان اصدر رئيسها، ساري نسيبة، بيانا مدعيا أن “المتطرفين اليهود” استخدموا المظاهرة “للاستفادة من أحداث تشوه وجه الجامعة كمروجة لإيديولوجيات لا إنسانية ومعادية للسامية, فاشية ونازية”.

“بدون هذه الإيديولوجيات”، قال “ما كانت قامت المذبحة التي تعرض لها الشعب اليهودي في أوروبا؛ بدون تلك المجزرة، لم تكن حدثت الكارثة الفلسطينية المستدامة. ”

وصفت برانديز تعليقات نسيبة “بتحريضية”.

قال نسيبة للتايمز اوف إسرائيل في رد مكتوب في نوفمبر الماضي أنه عند سماعه بشأن مسيرة الجهاد الإسلامي لقد أدان بشكل فوري هذه التجمعات كأمر “غير مقبول” وعين تحقيق يتناول الحدث.

ذكرت صحيفة الطلبة في برانديز “العدالة” في يناير، أن الجامعة تجري محادثات مع جامعة القدس لإعادة الشراكة.

وقال بعض طلاب جامعة القدس لجروس هذا الأسبوع, أنهم “تعبوا من اتاحة السلطات التابعة للجامعة للمجموعات الإرهابية بعقد مسيرات عسكرية في الحرم الجامعي”.

وذكرت قناة تلفزيون الأقصى التابعح لحركة حماس، ان التجمع في القدس جذب مئات الطلاب الذين شاهدوا مسرحية حول “الإخطار المحدقة في مسجد الأقصى”. وحضر هذا الحدث المتحدث باسم المجلس التشريعي الفلسطيني لحركة حماس، عزيز الدويك، ومسؤول في حركة حماس الشيخ حسن يوسف.

ساهم طاقم الجي تي اي والتايمز اوف إسرائيل في هذه القصة.