هاجم مئات المتظاهرين الاتراك ليل الخميس الجمعة القنصلية الاسرائيلية العامة في اسطنبول مما ادى الى تدخل قوات الامن بشكل قوي، بحسب وكالة الانباء التركية دوغان.

ورشق الحشد الذي تجمع تلبية لدعوات من منظمات قريبة من الاسلاميين من اجل التنديد بالعملية العسكرية التي تشنها اسرائيل على قطاع غزة، حجارة مما ادى الى تحطم زجاج للممثلية الواقعة في القسم الاوروبي من اسطنبول بينما حاول مئات المتظاهرين اقتحام المبنى، بحسب الوكالة.

وتدخلت شرطة مكافحة الشغب مرات عدة مستخدمة الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لتفريق الحشد الذي هتف “اسرائيل القاتلة ارحلي عن فلسطين” و”يهود قتلة” حتى الصباح.

وفي انقرة، تظاهر عدد من نواب حزب العدالة والتنمية الحاكم الى جانب نواب من المعارضة خلال الليل امام سفارة اسرائيل.

والخميس، وصف رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الخميس القصف الاسرائيلي على قطاع غزة بانه “محاولة ابادة منظمة” للفلسطينيين.

واردوغان المرشح الى الانتخابات الرئاسية في تركيا في اب/اغسطس والمرجح فوزه فيها بحسب استطلاعات الراي، اتهم الثلاثاء اسرائيل بممارسة “ارهاب الدولة”.

والعلاقات الثنائية بين الحليفين الاقليميين السابقين تدهورت بشكل واضح منذ قتل عشرة ناشطين اتراك كانوا ضمن فريق الاسطول الانساني الذي كان متوجها الى غزة لكسر الحصار الاسرائيلي عنه، بيد فريق كوماندوس اسرائيلي.

وستستقبل تركيا الجمعة الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي سيجري محادثات بعد ظهر الجمعة في اسطنبول مع نظيره التركي عبد الله غول.