تم اقتلاع عشرات اشجار الزيتون في اراض فلسطينية في الضفة الغربية المحتلة بحسب ما اعلنت الشرطة الاسرائيلية السبت مشيرة الى ان عملية التخريب تحمل بصمات متطرفين يهودا.

وقالت لوبا السمري المتحدثة باسم الشرطة لوكالة فرانس برس “تم اقتلاع 35 شجرة زيتون وقطعها بالمنشار في حقل يملكه فلسطينيون قرب بيت عيين” في اشارة الى مستوطنة يهودية تقع في التجمع الاستيطاني المعروف باسم “غوش عتزيون” في جنوب القدس.

واضافت المتحدثة ان المخربين كتبوا عبارات مثل “عرب لصوص” و”تدفيع الثمن”.

وتحت شعار “تدفيع الثمن” يقوم مستوطنون يهود يمينيين متطرفين باعتداءات ضد الفلسطينيين واحيانا ضد الجيش الاسرائيلي في رد فعل على قرارات حكومية يعتبرونها لا تخدم مصالحهم او على اعمال تنسب لفلسطينيين.

وكانت الخارجية الاميركية استنكرت في تقريرها السنوي عن الارهاب الذي نشرته الاربعاء كون اعتداءات متطرفين اسرائيليين وخصوصا مستوطنين في الضفة الغربية المحتلة على الفلسطينيين “لم تستتبع بملاحقات”.

وندد الرئيس السابق للشين بيت الامن الداخلي الاسرائيلي كارمي غيلون برفض اجهزة الامن الاسرائيلية الحالية “التعامل مع هذه المجموعات الصغيرة اليهودية باعتبارها مجموعات ارهابية”.

وقال انه “في جهاز الامن الداخلي عبارة +لا يمكننا+ لا وجود لها، هي بالاحرى +لا نريد+”.