اخترقت مجموعة فلسطينيين من قطاع غزة السياج الحدودي يوم الاحد واشعلوا النيران بمعدات بناء داخل اسرائيل، قبل الفرار عائدين الى القطاع الساحلي، قال الجيش.

وقال الجيش ان المنفذين اشعلوا حاويات شحن تابعة لمقاولين مدنيين يعملون على السياج الحدودي، ما الحق اضرار بـ”البنية التحتية الامنية” الإسرائيلية بالقرب من الحدود. وقال الجيش انه تقع اي اصابات بصفوف الجنود في الحادث.

وهذا ثالث حادث اختراق للحدود خلال ثلاثة ايام.

وفي يوم السبت، قال الجيش ان جنود اطلقوا النار على فلسطينيين تسللوا الى الاراضي الإسرائيلية من غزة، وكانوا يحاولون الحاق الاضرار بـ”بنية تحتية امنية” داخل اسرائيل، قبل الفرار عائدين الى القطاع.

وفي يوم الجمعة، قال الجيش ان مركبة عسكرية اسرائيلية تعرضت لإطلاق نار خلال مظاهرة “مسيرة العودة” الاسبوعية عند الحدود، وأن فلسطيني اخترق السياج الحدودي في الجزء الشمالي من قطاع غزة زرع قنبلة يدوية انفجرت بدون التسبب بإصابات.

وأتى الحادث يوم الاحد بينما عمل رجال اطفاء على اخماد حرائق في ثلاث بلدات منفصلة مجاورة لقطاع غزة نتجت عن طائرات ورقية وبالونات مشتعلة اطلقت من غزة.

وعمل رجال الاطفاء مع سكان محليين لإخماد الحريق في حقول في كيبوتس نير عام، اور هانير وبئيري.

وتم اخماد معظم الحرائق حتى ساعات المساء، ولكن تسبب الحرائق بأضرار هائلة للمحاصيل، ما أضاف الى دمار اليوم السابق.

يوم السبت، نشب حريق أشعله محتجون فلسطينيون عند حدود غزة على أجزاء واسعة من محمية طبيعية داخل إسرائيل السبت، في ما قال مسؤولون بأنه يوم الحرائق الأسوأ منذ اعتماد المتظاهرين تكتيك الطائرات الورقية الحارقة في الأشهر القليلة الأخيرة.

وتم تدمير ما بين 2000-3000 دونم من الحقول وأجزاء من محمية طبيعية متاخمة لكيبوتس كارميا. وقدر مسؤولون في سلطة الطبيعة والحدائق الإسرائيلية ان ثلث على الاقل من محمية كارميا الطبيعية تدمرت.

بالإجمال، كافح رجال الإطفاء ثلاث حرائق كبيرة وعدد من الحرائق الأصغر على طول الحدود مع قطاع غزة، ويُعتقد بأن السبب وراء إشعال الحرائق جميعها هو طائرات ورقية حارقة تم تطييرها من القطاع الساحلي، بما اصبحت حوادث متكررة يوميا منذ ابتداء مظاهرات “مسيرة العودة” عمد الحدود في شهر مارس.

وخلال المظاهرات، قام الغزيون بتطيير مئات الطائرات الورقية المحملة بالزجاجات الحارقة إلى داخل إسرائيل، ما أدى إلى اشتعال النيران في مساحات واسعة من الأرض.

متظاهرون فلسطينيون يرسلون طائرة ورقية تحمل مواد حارقة لإشعال النار في الأراضي الإسرائيلية خلال اشتباك مع القوات الإسرائيلية على طول الشريط الحدودي مع قطاع غزة على المشارف الشرقية لجباليا في 11 مايو 2018. (AFP PHOTO / MOHAMMED ABED)

وقال مسؤولون إنه منذ بدء الاحتجاجات تسببت الطائرات الورقية بأكثر من 270 حريقا ودمرت أكثر من 25,000 دونما، أو أكثر من ثلث الأرض المتاخمة للقطاع.

وبدأ المسؤولون في الجيش بتطبيق إجراءات جديدة لمحاربة هذه الظاهرة، بما في ذلك خيارات مستمدة من رد الجيش الإسرائيلي على إطلاق الصواريخ وهجمات أخرى.