لن يعين رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وزيري عدل وتعليم جديدين قبل الاسبوع المقبل، قال ناطق بإسمه يوم الاثنين، يوما بعد اقالة رئيس الوزراء ايليت شاكيد ونفتالي بينيت من منصبهما وقوله انه سيختار خلفائهما هذا الأسبوع.

ومشيرا الى رغبة نتنياهو بتباحث المسألة مع اشخاص “في الائتلاف وداخل الليكود في الايام القادمة”، قال الناطق يونتان اوريخ لصحفيين انه لم يتم تعيين المناصب الوزارية قبل بداية الاسبوع القادم.

وأقال نتنياهو يوم الأحد وزيرة العدل شاكيد ووزير التعليم بينيت، من حزب “اليمين الجديد” المنافس، في خطوة تستغرق 28 ساعة قبل انفاذها.

وقالت ناطقة بأسم نتنياهو حينها انه سوف يتم اجراء تعيينات جديدة خلال يومين، وأكدت أن نتنياهو “لا ينوي الاحتفاظ بأي من المناصب لنفسه”.

ولكن، ابتداء من صباح الثلاثاء، سوف يقوم نتنياهو بأعمال وزير التعليم والعدل خلال فترة المباحثات. والاحتفاظ بنتنياهو بالمنصب الاخير امرا جدليا، نظرا لمواجهته تهم فساد، بانتظار جلسة استماع، في ثلاث قضايا ضده.

ويقوم نتنياهو أيضا بأعمال وزير الدفاع، الخارجية والصحة.

عضو الكنيست بتسلئيل سموتريتش (اتحاد أحزاب اليمين) يصل إلى حدث بمناسبة ’يوم القدس’ في المعهد الديني ’مركز هراف’ في القدس، 2 يونيو، 2019. (Aharon Krohn/Flash90)

وقد نادى اعضاء الكنيست رافي بيرتس وبتسلئيل سموتريش من اتحاد الأحزاب اليمينية نتنياهو لتعيينهما وزيري تعليم وعدل، بالتوالي، بدلا من بينيت وشاكيد. وكان اتحاد أحزاب اليمين أحد الأحزاب التي سعت للإنضمام الى ائتلاف نتنياهو بعد حصول حزبه على اكبر عدد اصوات في انتخابات شهر ابريل.

وفي يوم الأحد، قال سموتريش بأن على نظام القضاء الإسرائيلي الامتثال للشريعة اليهودية وأنه يجب أن تطمح البلاد الى العودة إلى “أيام الملك داوود”. وأكد على موقفه صباح الاثنين، وقال لإذاعة “كان” إن “الشعب اليهودي هو شعب مميز يحتاج للعيش وفقا للتوراة”.

وصوت الكنيست يوم الإثنين لحل البرلمان والنداء الى إجراء انتخابات جديدة في 17 سبتمبر، بعد فشل نتنياهو بتشكيل ائتلاف بسبب خلاف بين حزب “يسرائيل بيتينو” العلماني والاحزاب اليهودية المتشددة.