دان متحف ذكرى المحرقة “ياد فاشيم” يوم الاثنين مظاهرة النازيين الجدد في فيرجينيا في نهاية الاسبوع، قائلا ان الفكر المعروض هناك مطابق للفكر الذي ادى الى قتل ستة ملايين يهود.

وفي بيان، قال مركز الذكرى انه “قلق جدا من الصور، الخطاب الكاره، والعنف التالي الصادر من المظاهرة في شارلوتسفيل، فيرجينيا”.

“في مجتمعنا العالمي بعد المحرقة، لا مكان للعنصرية او معاداة السامية”، قالت المنظمة. “فكر النازيين المعادي لليهود كان نذيرا لسياسة القتل في النهاية وابادة 6 ملايين يهودي. هذه الصور تذكير آخر بأن علينا البقاء يقظين بالنسبة لتثقيف الجماهير حول الكراهية والعنصرية”.

وانتقد رئيس الوكالة اليهودية ناتان شرانسكي ايضا الكراهية التي عبر عنها المشاركين النازيين الجدد في المسيرة.

وقال شرانسكي في بيان انه مذعور من العنصرية والكراهية التي ظهرا خلال مظاهرة اعضاء الكلو كلوكس كلان ومنادون آخرون لتوفق العرق الابيض في نهاية الاسبوع في شارلوتسفيل.

“انا قلق جدا من تعبيرات معاداة السامية وصور اخرى من العنصرية والكراهية التي ظهرت في مظاهرة النازيين الجدد نهاية الاسبوع الماضي في شارلوتسفيل”، قال. “وانا مذعور من مقتل متظاهرة على يد احد المتظاهرين. لا مكان لخطاب كراهية او عنف كهذا في اي مجتمع ديمقراطي، وانا واثق بأن السلطات الامريكية سوف تفعل كل ما باستطاعتها لمحاسبة المذنبين”.

وتحدث شرانسكي بشكل عام اكثر حول التهديدات ضد الطلاب اليهود في الحرم الجامعي، وعرض المساعدات للطلاب المحليين.

“لا يجب لأي طالب، يهودي او غيره، ان يشعر بالتهديد في جامعته”، قال، “ويجب ان يعلم الطلاب اليهود في جامعة فيرجينيا ان طاقم هيليل المحلي متوفر لهم في كل الاوقات، وكذلك ايضا صديق اسرائيل للوكالة اليهودية في الجامعة”.

وتجمع القوميون البيض في شارلوتسفيل يوم الجمعة للتعبير عن احباطهم من مخططات المدينة ازالة تمثال للجنرال الكونفدرالي روبرت اي ليي.

وتم عقد مظاهرات ضخمة مضادة في اليوم التالي. وبضع ساعات بعد اشتباكات عنيفة بين المجموعتين، دهست سيارة مجموعة اشخاص يتظاهرون ضد المظاهرة العنصرية، ما ادى الى مقتل امرأة تبلغ (32 عاما)، وإصابة 26 شخصا آخرا. وتم اعتقال سائق السيارة.

وقُتل شرطيان من ولاية فرجينيا ايضا عند سقوط مروحيتهم اثناء الرد على الاشتباكات بين المنادون لتفوق العرق الابيض والمتظاهرين ضدهم.

ويواجه الرئيس الامريكي دونالد ترامب انتقادات متنامية، حتى من قبل اعضاء حزبه، لإلقاء اللوم بالعنف على الكراهية والعنصرية “من عدة اطراف”، وعدم ادانة المجموعات البيضاء المتطرفة بشكل مباشر.

وفي يوم الاحد، اصدر البيت الابيض بيان يوضح ان ادانته للكراهية والعنصرية في مظاهرة فيرجينيا كانت تتطرق للنازيين الجدد والكلو كلوكس كلان.