قام شاعر عربي يحمل الهوية الإسرائيلية من بلدة تقع شمال إسرائيل بالسفر مؤخرا إلى بيروت على الرغم من حظر السفر الإسرائيلي إلى دولة عدو، حسب ما ذكرته صحيفة “النهار” اللبنانية السبت.

مروان مخول (35 عاما)، من سكان مدينة معلوت ترشيحا العربية-اليهودية، التي تقع على بعد بضعة كيلومترات من الحدود الإسرائيلية-اللبنانية.

وذكرت الصحيفة أن مخول استطاع “أن يكسر حصار العدو الإسرائيلي”، وأضافت أن الشاعر سيقرأ من أشعاره خلال عدد من العروض في العاصمة اللبنانية، من بينها ” قصيدة مغناة تكشف المخطط الإسرائيلي لتجنيد الفلسطينيين المسيحيين في صفوفه”. ونشرت الصحيفة أيضا صورا للشاعر وهو يسير في شوارع بيروت.

في هذه الأثناء قال مسؤولون أمنيون لأخبار القناة العاشرة، بأنهم سيتعاملون مع زيارت مخول إلى بلد يُعتبر دولة عدو على محمل الجد، وأنه من المتوقع إستجوابه من قبل الشاباك لدى عودته إلى إسرائيل.

ودخل مخول لبنان بجواز سفر فلسطيني، بحسب التقرير. والدته وُلدت في جنوب لبنان.

ودعا رئيس حزب “إسرائيل بيتنا”، أفيغدور ليبرمان يوم السبت إلى إعتقال مخول، وكتب عبر صفحته على موقع “فيسبوك”، بأنه لا ينبغي على إسرائيل “قبول تجاهل شخص يحمل المواطنة الإسرائيلية للقانون وزيارة دولة عدو والعودة إلى إسرائيل، مع كل العواقب التي قد تكون مترتبة على ذلك”.

في العام الماضي، تم اعتقال صحافي عربي من مواطني إسرائيل لعدة أيام بعد زيارته للبنان. وتم إستجواب مجد كيال، وهو ناشط وكاتب معروف، من قبل جهاز الشاباك بتهمة علاقات مزعومة بينه وبين نشطاء من حزب الله، وقرر جهاز الأمن الإسرائيلي إسقاط التهم عن كيال في وقت لاحق.