حققت مبيعات منتجات إيفانكا ترامب ارتفاعا كبيرا بحوالى 61% خلال العام 2016، على ما أعلنت مجموعة “جي ثيرد أباريل”، الشركة التي تصنع وتوزع ملابس ومنتجات ابنة الرئيس الأميركي.

وأوضحت الشركة في وثيقة موجهة إلى هيئة الأوراق المالية والتداولات الأميركية المشرفة على البورصة أن هذه الأرقام تغطي السنة المالية 2016/2017 الممتدة بين شباط/فبراير 2016 و31 كانون الثاني/يناير 2017 ولا تشمل المبيعات بالجملة.

وبالتالي، فإن الأرقام لا تتضمن مبيعات التفرقة (في المتاجر) ولا شهر شباط/فبراير الذي قامت خلاله متاجر “نوردستروم” و”ماركوس نيمان ماركوس” بسحب منتجات إيفانكا ترامب من محلاتها تحت ضغط دعوات موقع “غراب يور واليت” لمقاطعتها.

وأثار هذا القرار جدلا وذهبت كيليان كونواي مستشارة الرئيس دونالد ترامب إلى حد الدعوة مباشرة عبر التلفزيون إلى شراء هذه المنتجات، ما حرك الشبهات بحصول تضارب مصالح بين أعمال عائلة ترامب والبيت الأبيض.

ووصلت إيرادات منتجات إيفانكا ترامب في السنة المالية 2016/2017 إلى 47,3 مليون دولار، بالمقارنة مع 29,4 مليون دولار خلال السنة المالية السابقة.

وذكرت “جي ثيرد أباريل” التي تملك أيضا تراخيص لمنتجات كالفن كلاين وتومي هيلفيغر وليفايس وكارل لاغرفيلد، أن علامة إيفانكا ترامب هي من العلامات الثلاث الرئيسية التي ساهمت في زيادة أرباحها التشغيلية، مسجلة 840,9 مليون دولار مقابل 836,8 مليون دولار في السنة المالية السابقة.

وتتعارض هذه النتائج مع ما أعلنته متاجر نوردستروم حين بررت قرارها وقف بيع منتجات إيفانكا ترامب بهبوط المبيعات.

ولا تمثل علامة إيفانكا ترامب سوى 1,97% من إجمالي عائدات مجموعة “جي 3 أباريل”.