مبيعات الأسلحة الإسرائيلية إلى أفريقيا أكثر من ضعف 2012-2013، مستمراً في الإتجاه التصاعدي منذ عدة سنوات، ذكرت صحيفة إسرائيلية يوم الأربعاء.

إنخفض إجمالي الصادرات العسكرية للبلاد من عام 2013، ولكن الإتجاه خلال العقد الماضي يواصل ليكون إيجابياً، وفقا لتقرير صحيفة هآرتس.

باعت إسرائيل أسلحة بقيمة 223 مليون دولار إلى دول أفريقيا في عام 2013 بالمقارنة مع 107 مليون دولار في 2012، و127 مليون دولار في 2011. في عام 2009، على النقيض من ذلك، بلغت المبيعات 71 مليون دولار فقط.

بلغت مبيعات الأسلحة الشاملة حوالي 6.5 مليار دولار في عام 2013، انخفاض مليار دولار واحد عن العام السابق له. لكن العدد لا يزال يمثل ارتفاعا كبيرا من ما يعادل 3.5 مليار دولار من المبيعات في عام 2005.

يعود معظم الإنخفاض خلال العام الماضي إلى إنخفاض في مبيعات الأسلحة في جميع أنحاء العالم كما قلصت الدول ميزانيات الدفاع كجزء من تدابير إقتصادية.

بالإضافة إلى ذلك، إنسحاب الولايات المتحدة من العراق وأفغانستان قلل الحاجة الأميركية للتكنولوجيا الدفاعية، التي تعتبر إسرائيل موردة رئيسية لها.

واصلت الدول الآسيوية بكونهن كبيرات زبائن الأسلحة الإسرائيلية، مقتنية أسلحة بقيمة 3.9 بليون دولار في عام 2013، وفقا لصحيفة هآرتس.

بالإضافة إلى ذلك، إشترت الولايات المتحدة وكندا بقيمة 1 مليار دولار من الأسلحة في عام 2013، في حين إشترت بلدان أمريكا اللاتينية بقيمة 645 مليون دولار. وأنفقت أوروبا 705 مليون دولار، إنخفاض من 1.6 مليار دولار للعام الذي سبق ذلك.

قالت وزارة الدفاع لهآرتس، كانت المعاملات في الغالب لتطوير الطائرات وأنظمة الكمبيوتر للقوات الجوية والذخيرة ولطائرات بدون طيار والرادارات.