التقى مبعوث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للسلام، جيسون غريبنلات، الخميس بعائلات الإسرائيليين المحتجزين في قطاغ غزة، وأعرب عن دعمه الكامل لمحنتهم وهاجم حركة “حماس” لاحتجازها لهم.

في سلسلة من التغريدات، قال غرينبلات إنه التقى مع عائلتي أفيرا منغيستو وهشام السيد، المواطنين الإسرائيليين اللذين يُعتقد بأنها اجتازا الحدود إلى غزة من تلقاء نفسيها. والتقى أيضا بأسرتي الجنديين الإسرائيليين هدار غولدين وأورون شاؤول، اللذين تم احتجاز رفاتهما بعد أن قُتلا خلال المعارك مع حماس في حرب عام 2014.

غرينبلات، الذي كان قد التقى مع العائلات في عام 2017، كتب أنه اجتمع “مجددا مع عائلتي غولدين وشاؤول”، وأضاف أن الأسرتين “تعانيان من ألم لا يُطاق نتيجة أفعال حماس المخزية والدينئة. يجب إعادة جميع الإسرائيليين”.

والتقى مبعوث السلام بعد ذلك مع عائلتي منغيستو والسيد، وعلق بأقوال شبيهة بما قاله في تغريدته السابقة، حيث قال إن “حركة حماس تستحق الشجب لتسببها بهذه المعاناة الفظيعة”.

ويُعتقد بأن منغيستو (30 عاما)، من مدينة أشكلون، تسلق طوعا السياج الأمني بين إسرائيل وغزة في سبتمبر 2014 وفُقدت آثاره منذ ذلك الحين. ويعاني الشاب من مرض نفسي، بحسب عائلته.

واجتاز السيد الحدود إلى غزة هو أيضا من تلقاء نفسه في أبريل 2015 ويُعتقد بأنه يعاني من مرض نفسي.

وقام غرينبلات أيضا بنشر صورة للقائه بشقيقي المدنيين المفقودين ، وكتب “نداءهما الصادر من القلب: أعيدوا شقيقينا إلى البيت!”.

في شهر يوليو التقى غرينبلات مع عائلتي منغيسو والسيد و”أعرب عن غضبه من أن حماس لم تسمح للإسرائيليين، الذين يحتاج البعض منهم إلى مساعدة طبية، بالتواصل مع عائلاتهم والعودة إلى المنزل”، بحسب بيان صادر عن البيت الأبيض. وأعرب أيضا عن “أمله الحقيقي بأن يعود جميع الإسرائيليين إلى عائلاتهم على الفور”.

منذ ذلك الحين، تدهورت العلاقات بين الفلسطينيين وإدارة ترامب بصورة حادة، وخاصة بعد اعتراف ترامب في 6 ديسمبر بالقدس عاصمة لإسرائيل، حيث أثار القرار غضب المسؤولين الفلسطينيين ودفع القيادة الفلسطينية إلى مقاطعة الإدارة الأمريكية.

وأثار الإعلان مظاهرات عنيفة في الضفة الغربية وقطاع غزة. وشهد شهر ديسمبر ارتفاعا في عدد الهجمات الصاروخية من غزة، ودعت االحركة الحاكمة للقطاع والتي تسعى إلى تدمير إسرائيل إلى اتتفاضة جديد لتحرير القدس وحثت الفلسطينيين على مواجهة الجنود والمستوطنين.

ساهم في هذا التقرير طاقم تايمز أوف إسرائيل.