بعث المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى علمية السلام في الشرق الأوسط بطاقة تعزية يوم الإثنين إلى عائلة رجل أمريكي إسرائيلي قُتل طعنا في اليوم السابق في هجوم وقع في الضفة الغربية.

وغرد نيكولاي ملادينوف “أبعث بتعازي لعائلة آري فولد، مواطن إسرائيلي-أمريكي، الذي تعرض للطعن في الضفة الغربية بالأمس. على الجميع الوقوف في وجه العنف وإدانة الإرهاب”.

وقُتل فولد (45 عاما) خارج مركز التسوق “هريم” في مفرق غوش عتصيون في الضفة الغربية، جنوبي القدس. ونجح فولد، وهو من سكان مستوطنة إفرات القريبة وأب لأربعة، بملاحقة مهاجمة وإطلاق النار عليه قبل أن ينهار.

منفذ الهجوم هو خليل الجبارين (17 عاما) من مدينة يطا الواقعة جنوبي الخليل، وأصيب بجروح متوسطة بعد إطلاق النار عليه، وتم نقله إلى مستشفى إسرائيلي.

وكان فولد معروفا بنشاطه المؤيد لإسرائيل واليمين. وصدم خبر مقتله مجتمع النشطاء المناصرين لإسرائيل ونشطاء آخرين على الإنترنت، الذين تذكروا إصراره في دعم الدولة اليهودية. وأثار الهجوم تنديدات من جميع ألوان الطيف السياسي، بما في ذلك نشطاء في اليسار السياسي الذين وجدوا أنفسهم عادة في جدل معه على شبكة الإنترنت أو التلفزيون.

آري فولد، الذي قُتل طعنا على يد معتدي فلسطيني امام مجمع تجاري في الضفة الغربية في 16 سبتمبر 2018 (Facebook)

وكان ملادينوف صريحا في دعواته إلى التهدئة خلال جولة القتال الأخيرة بين إسرائيل وحركة “حماس”، وحض الجانبين على “التراجع عن الهاوية”.

وبرز المبعوث الأممي كشخصية رئيسية في الجهود للتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار, وتنقل بين إسرائيل وغزة ومصر في محاولة التوسط في اتفاق.