أشاد المبعوث الأمريكي للسلام الإسرائيلي الفلسطيني يوم الثلاثاء بلقاء رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في اليوم السابق بالعاهل الأردني عبد الله الثاني، قبل زيارته الى المنطقة للترويج للإقتراح الأمريكي.

“انا سعيد برؤية الملك عبد الله ورئيس الوزراء نتنياهو يحيان اللقاءات بخصوص المسائل المركزية. هام جدا لكلا البلدين والمنطقة بأكملها”، غرد جيسون غرينبلات.

وسوف يزور غرينبلات وجاريد كوشنر، مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الرفيع وصهره، كل من قطر، السعودية، مصر، الأردن واسرائيل هذا الأسبوع قبل الكشف المتوقع عن خطة ترامب لتواسط السلام في الشرق الأوسط.

وتوجه نتنياهو يوم الإثنين الى عمان للقاء الملك عبد الله لأول لقاء رسمي بينهما منذ أربعة سنوات.

“بحث رئيس الوزراء نتنياهو والعاهل الأردني التطورات الإقليمية ودفع عملية السلام قدما وتعزيز العلاقات الإقتصادية بين البلدين. هذا وأكد رئيس الوزراء نتنياهو مرة أخرى على التزام إسرائيل بالحفاظ على إجراءات الوضع القائم في الأماكن المقدسة في القدس”، قال مكتب نتنياهو في بيان.

ويأتي اللقاء النادر بعد أشهر من العلاقات المتوترة بين إسرائيل وعمان بسبب مقتل مواطنين اردنيين اثنين على يد حارس السفارة الإسرائيلية.

وورد أن القائدان تحدثا في المرة الأخيرة في يوليو 2017، عند سعي نتنياهو لمساعدة الملك عبد الله في تهدئة مظاهرات ضد بوابات كشف معادن تم نصبها عند مداخل الحرم القدسي.

المبعوث الأمريكي الخاص جيسون غرينبلات يشارك في مؤتمر صحافي حول اتفاق المياه بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية في 13 يوليو، 2017. (Yonatan Sindel/Flash90)

وبالرغم من تخطيط كوشنر وغرينبلات اللقاء بقادة اقليميين لتباحث تفاصيل خطة ترامب للسلام، لا يوجد تخطيط لعقدهما محادثات مع الفلسطينيين، الذين يرفضون اللقاء بمسؤولين امريكيين منذ اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل في شهر ديسمبر، ونقله بعدها السفارة الأمريكية الى المدينة في الشهر الماضي.

ودان مساعد لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يوم الإثنين مبادرة السلام الأمريكية والخطة المفترضة لتجنيد مئات ملايين الدولارات من مانحين خليجيين لإعادة اعمار قطاع غزة.

وحذر الناطق بإسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة في بيان، دول الشرق الأوسط من “التعاطي مع أي إجراءات من شأنها الالتفاف على المشروع الوطني، وتكريس انفصال غزة عن الضفة الغربية، والتنازل عن القدس ومقدساتها”.