أطلق مجلس التعليم العالي برنامجا يهدف إلى مضاعفة عدد الطلاب الأجانب الذين يدرسون في الكليات والجامعات الإسرائيلية.

وقال المجلس في بيان إن مبادرة “الدراسة في إسرائيل”، التي تم الإعلان عنها رسميا في وقت سابق من هذا الشهر، ستركز في البداية على زيادة التحاق الطلاب من أمريكا الشمالية والصين والهند.

بحسب المجلس، هناك حوالي 12,000 طالب أجنبي يدرسون حاليا في المؤسسات الإسرائيلية.

ويروج البرنامج لما يصفها بالمعايير الأكاديمية العالية في إسرائيل وبيئة الشركات الناشئة وفرص البحث وتكاليف التعاليم المنخفضة.

وقالت بروفسور يافا زيلبرشاتس، من مجلس التعليم العالي: “إننا ملتزمون بجعل إسرائيل بلدا لاكتساب أدمغة الطلاب والباحثين الممتازين من جميع أنحاء العالم – أمريكا الشمالية والجنوبية وأوروبا وآسيا”، وأضافت: “إننا نتطلع قدما لجلب المزيد من الطلاب من حول العالم في السنوات القادمة”.

ويوفر الموقع الإلكتروني الخاص بالمباردة محرك بحث للطلاب المحتملين لمساعدتهم في ايجاد برنامج ملائم بالاستناد على مؤسستهم المفضلة ومستوى الشهادة ومجال الدراسة، ويشمل أيضا معلومات حول التسجيل لبرامج دراسية والحصول على تأشيرات دخول وتأمين التمويل.

مؤخرا صادق مجلس التعليم العالي على 26 برنامجا دوليا جديدا في المؤسسات الإسرائيلية في مجالات تشمل ريادة الأعمال ودراسات الشرق الأوسط والزراعة والدراسات البيئية.

كما خصص المجلس أموالا للكليات والجامعات العامة للتسويق واستقدام طلاب وفتح دورات جديدة باللغة الانجليزية وتوفير خدمات أفضل للطلاب الأجانب.