اعتبرت رئيسة وزراء بريطانيا الخميس ان الوقت “غير مناسب” لتنظيم استفتاء على استقلال اسكتلندا، في مقابلة مع هيئة الاذاعة البريطانية “بي بي سي”.

وقالت ماي “ليس هذا بالوقت المناسب” ردا على اقتراح رئيسة وزراء اسكتلندا نيكولا ستورجن تنظيم هذا الاستفتاء في نهاية 2018 او بداية 2019.

وتستعد ماي لتفعيل عملية بريكست قبل نهاية الشهر.

والاثنين اعلنت ستورجن رغبتها في اجراء استفتاء جديد حول الاستقلال عن بريطانيا.

واقترحت ستورجن، زعيمة الحزب القومي الاسكتلندي، أن يجري الاستفتاء بين خريف 2018 وربيع 2019، أي قبل الخروج المتوقع لبريطانيا من الاتحاد الاوروبي.

وستسعى ستورجن الاربعاء للحصول على موافقة البرلمان الاسكتلندي في ادنبره على إجراء تصويت جديد، مع أن الحكومة البريطانية لها حق منع الطلب.

وقالت ماي في المقابلة “في الوقت الحالي علينا أن نعمل معا وليس أن ننفصل عن بعضنا البعض”.

وأضافت “يجب أن نعمل معا للحصول على اتفاق مناسب لاسكتلندا ولبريطانيا. وكما قلت فإن هذه هي مهمتي كرئيسة للوزراء، ولهذا السبب أقول للحزب القومي الاسكتلندي: الان ليس هو الوقت المناسب”.

إلا أنها رفضت الاجابة على اسئلة متكررة حول الوقت المناسب لاجراء مثل هذا الاستفتاء.

وردا على ذلك، كتبت ستورجن عبر موقع تويتر ان الحكومة الاسكتلندية “لا تقترح” اجراء استفتاء “الان، بل حين تتضح ظروف بريكست وقبل ان يفوت الاوان لاختيار طريق بديل”.

واعتبرت انه سيكون “غير ديموقراطي” ان يمنع المحافظون اجراء الاستطلاع في الوقت المناسب.

وعزت ستورجن رغبتها الى “جدار التصلب” الذي اقامته الحكومة البريطانية في وجه مطالب الاسكتلنديين في ما يتعلق ببريكست وخصوصا رغبتهم في البقاء في السوق الاوروبية الموحدة.