قالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الاثنين انه “من المرجح جدا” ان تكون موسكو وراء تسميم عميل مزدوج روسي سابق، داعية الكرملين الى توضيح برنامجها لغازات الاعصاب.

واضافت امام مجلس العموم “من المرجح جدا ان تكون روسيا مسؤولة عن الهجوم على سيرغي و(ابنته) يوليا سكيربال”، موضحة ان غاز الاعصاب الذي استخدم في الهجوم هو من النوع الذي تطوره روسيا.

واضافت “اما ان يكون هذا عمل مباشر من قبل الدولة الروسية ضد بلدنا، أو ان الحكومة الروسية فقدت السيطرة على غاز الاعصاب هذا الذي يمكن ان يحدث اضرارا كارثية وسمحت بأن يصل الى ايدي اخرين”.

ولم تعلن ماي عن اجراءات عقابية ضد موسكو، وامهلت الكرملين حتى نهاية الثلاثاء للكشف لمنظمة حظر الاسلحة الكيميائية عن تفاصيل تطويرها لبرنامج غاز الاعصاب “نوفيتشوك”.

والمنظمة مسؤولة عن تطبيق معاهدة حظر الاسلحة الكيميائية التي دخلت حيز التنفيذ في 1997 وتشمل 192 بلداً.

وتعرف خبراء في قاعدة عسكرية بريطانية على غاز الاعصاب الذي استخدم في الهجوم الذي وقع في الرابع من اذار/مارس في مدينة سالزبيري جنوب غرب بريطانيا، بينما قالت ماي ان روسيا لها سجل في “الاغتيالات التي ترعاها الدولة”.

وتابعت ماي “محاولة القتل هذه باستخدام غاز اعصاب عسكري في مدينة بريطانية ليس مجرد جريمة ضد سكيربال … انها عمل عشوائي طائش ضد المملكة المتحدة حيث عرض حياة المدنيين الابرياء للخطر”.

واضافت “لن نتساهل مع مثل هذه المحاولة الوقحة للقضاء على المدنيين الأبرياء على اراضينا”.