أعلنت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أمام مؤتمر حزبها المحافظ الأربعاء أن حكومتها ترغب بإنجاح مفاوضات بريكست، إلا أنها مستعدة للتعامل مع اي سيناريو معاكس.

وقالت “أعتقد أنه في مصلحتنا جميعا أن تنجح المفاوضات ولكنني أعلم أن البعض يشعرون بالقلق بشأن مدى جاهزيتنا في حال حصل غير ذلك. إنها مسؤوليتنا كحكومة أن نكون مستعدين لكل احتمال”.

وأكدت “أعلم أن البعض يرى أن المفاوضات محبطة،” مضيفة “ولكن إذا تعاملنا معها بالروح الصحيحة (…) فأنا واثقة من أننا سنصل إلى اتفاق يصلح لبريطانيا ولأوروبا كذلك”.

وأوضحت رئيسة الوزراء أنها تتفهم مواطني الاتحاد الأوروبي الذين يعيشون في بريطانيا ويشعرون بـ”عدم الاستقرار والتوتر”.

وقالت “دعوني أكون واضحة بأننا نقدر مساهمتكم في حياة بلادنا. أنتم مرحب بكم هنا وأحث الأطراف المفاوضة على التوصل إلى اتفاق سريع في هذا الشأن لأننا نرغب ببقائكم”.

وكانت ماي تتحدث في ختام مؤتمر الحزب، بعد يوم على تبني البرلمان الأوروبي بأغلبية ساحقة قرارا يدعو إلى تأجيل المحادثات التجارية مع بريطانيا لعدم تحقيق المفاوضات تقدما كافيا.

وانتقد نواب البرلمان الأوروبي حكومة ماي مشيرين إلى أن الخلافات الداخلية بين وزرائها تعرقل المحادثات المتعلقة بالمسائل الأساسية المرتبطة بالانفصال بما في ذلك فاتورة خروج بريطانيا من التكتل.

ودعا القرار قادة الاتحاد الأوروبي إلى تأجيل قرار الانتقال إلى المرحلة المقبلة من المحادثات، والذي كانوا سيتخذونه خلال قمة في 19 تشرين الأول/اكتوبر، إلا اذا تم تحقيق “اختراق هام”.