أفاد دبلوماسيون في الامم المتحدة الخميس ان مجموعة “مايكروسوفت” العملاقة في مجال المعلوماتية قبلت دعوة وجهها اليها مجلس الامن الدولي للمشاركة في جلسة خاصة سيعقدها الاسبوع المقبل لبحث سبل التصدي للارهاب ومكافحة “الارهاب الرقمي”.

وهذه الجلسة المقرر عقدها الاربعاء دعت اليها مصر التي تتولى الرئاسة الدورية للمجلس خلال شهر ايار/مايو الجاري.

وستكون هذه المرة الاولى التي تمثل فيها المجموعة الاميركية امام مجلس الامن الذي تتزايد مخاوفه من استخدام المتطرفين الانترنت وشبكات التواصل الاجتماعي لنشر دعايتهم العنيفة.

وأكد متحدث باسم مايكروسوفت ان ممثلا عن المجموعة سيشارك في هذه الجلسة الخاصة، من دون ان يعطي تفاصيل اضافية.

وكانت مجموعة خبراء في الامم المتحدة دعت في حزيران/يونيو الفائت شركات الانترنت وشبكات التواصل الاجتماعي الى التفكير في سبل منع تنظيم الدولة الاسلامية الجهادي وجماعات متطرفة اخرى من استغلال خدماتها لتجنيد متطوعين.

ويومها اوصى الخبراء مجلس الامن بتوجيه دعوة الى شركات الانترنت لكي تشرح امامه بالتفصيل الاجراءات التي اتخذتها في اطار تصديها لمحاولات هذه الجماعات المتطرفة.

والتحق بصفوف الجهاديين في سوريا والعراق حوالى 30 الف مقاتل اجنبي، عدد كبير منهم تجندوا عبر الانترنت.