قارن مانح يهودي هام لحزب العمال البريطاني بين داعمي رئيس الحزب جيرمي كوربن وبين جنود كتائب العاصفة النازية.

تطرق مايكل فوستر، الذي قدمت عائلته أكثر من 500,000$ للحزب في الإنتخابات الأخيرة، في مقال رأي في صحيفة “دايلي مايكل” الأحد الى داعمي كوربن كـ”كتيبة العاصفة” النازية.

وقد حاول فوستر عرقلة ترشح كوربن مجددا لرئاسة الحزب بدون حصوله أولا على دعم 51 عضوا في البرلمان كما تنص قوانين الحزب. وخسر كوربن مؤخرا تصويت لحجب الثقة من قبل اعضاء برلمان حزب العمال وواجه استقالات جماعية من قبل طاقمه، بحسب تقرير قناة BBC.

وحكمت المحكمة العليا البريطانية في الأسبوع الماضي ضد محاولة فوستر. وفي مقال الرأي، اتهم فوستر داعمي كوربن بمعاداة السامية.

زعيم حزب ’العمال’ البريطاني المعارض جيريمي كوربين، 26 أبريل، 2016. (AFP PHOTO / BEN STANSALL)

زعيم حزب ’العمال’ البريطاني المعارض جيريمي كوربين، 26 أبريل، 2016. (AFP PHOTO / BEN STANSALL)

“عارضهم كمانح يهودي والرد من سوماس ميلن، الناطقة باسم كوربن، هو انك جزء من ’مؤامرة’ بلايرية يمينية (الخطاب العنصري القديم ان اليهود لا يعملون وحدهم، اليهود الأشرار دائما يتآمرون) للإخلال بإستقرار القائد المنتخب ديمقراطيا وشرعيا”، كتب.

وأشاد فوستر بقرار محكمة الإستئناف في وقت لاحق من الأسبوع لإعادة حظر تصويت حوالي 130,000 من أعضاء حزب العمال في انتخابات القيادة بما يعتبر عائق بالنسبة لكوربن.

ويتهم كوربن، الذي وصف حزب الله وحماس كـ”اصدقاء”، بتعزيز اجواء معادية للسامية داخل الحزب.