أشار مالك نادي بيتار القدس لكرة القدم إلى امكانية تركه للفريق في أعقاب هتافات رددها المشجعون ضد لاحب جديد يُدعى علي محمد.

وحضر حوالي 4000 من مشجعي بيتار يوم الأربعاء التمرين الأول قبل انطلاق الموسم، والذي شارك فيه لاعب الوسط النجيري في النادي علي محمد بعد انضمامه حديثا للفريق.

وأظهر مقطع فيديو من التمرين عددا من المشجعين الذين ارتدوا ألوان الفريق، الأسود والأصفر، وهم يهتفون “محمد ميت” و”علي ميت”.

واعتقلت الشرطة أربعة أشخاص لترديدهم هتافات عنصرية وإلقاء قنابل دخان والإخلال بالنظام العام وتشغيل طائرة مسيرة من دون ترخيص.

لاعب الوسط الجديد في نادي بيتار القدس، علي محمد، في منشأة تدريبات الفريق في القدس، 25 يونيو، 2019. (Flash90)

في أعقاب جلسة التمارين، أصدر نادي بيتار بيانا أدان فيه الهتافات العنصرية وقال إن مالك الفريق، موشيه حوغيغ، يدرس مستقبله في الفريق.

وقال حوغيغ، وهو رائد أعمال في مجال الهايتك، إنه بعد شرائه للفريق في شهر أغسطس كان يأمل في وضعه على “مسار جديد” وأن لا يظل الدين عاملا في قرارت موظفي النادي.

بعد التوقيع مع محمد، الذي ورد أنه مسيحي، قال حوغيغ إنه تلقى تهديدات من مشجعين من اليمين المتطرف على هاتفه، لكنه قال إن هذه التهديدات أو ديانة محمد أو أصوله لا تقلقه، وتعهد بمقاضاة كل من يهدده.

ويُعرف عن بيتار. وهو أحد أبرز نوادي كرة القدم في إسرائيل، تاريخه الطويل في المشاعر المعادية للعرب والمسلمين، وهو النادي الوحيد في الدوري الإسرائيلي الذي لم يلعب في صفوفه أبدا لاعب عربي مسلم. وقد أشار مسؤولون في الفريق في الماضي إلى أن هذه هي سياسة غير رسمية.

موشيه حوغيغ، رجل أعمال ومالك بيتار القدس، يزرو الحائط الغربي في القدس، 13 أغسطس، 2018. (Yonatan Sindel/Flash90)

ولقد حاول الفريق تغيير صورته في السنوات الأخيرة، وفي عام 2017 حصل على جائزة من الرئيس رؤوفين ريفلين لجهوده في التصدي للعنصرية وللحد من عدد الهتافات العنصرية في مباراياته.