هاجر الملياردير الروسي اليهودي رومان ابراموفيتش، مالك فريق تشلسي لكرة القدم، الى اسرائيل، أكدت وزارة الخارجية يوم الإثنين.

ووصل ابراموفيتش (51 عاما) مطار بن غوريون الدولي في وقت سابق من اليوم على متن طائرة خاصة، وحصل على بطاقة هوية اسرائيلية بحسب قانون العودة، الذي يسمح لليهود الحصول على جنسية اسرائيلية.

ويأتي الإنتقال الى اسرائيل بعد عدم تمكن ابراموفيتش تمديد تأشيرته في بريطانيا وسط خلاف دبلوماسي بين لندن وموسكو.

وقال مكتب الإرتباط “ناتيف”، الذي يسهل الهجرة من دول تتحدث بالروسية، أن ابراموفيتش قدم طلب للحصول على الجنسية من الخارج في الأسبوع الماضي.

“وصل رومان ابراموفيتش الى السفارة الإسرائيلية في موسكو مثل أي شخص آخر. قدم طلب للحصول على تصريح هجرة، وتم فحص وثائقه بحسب قانون العودة، وتقرر انه بالفعل مؤهل”، قال ناطق للقناة العاشرة.

وأصبح ابراموفيتش، الذي تقدر ثروته بـ -12.5 مليار دولار بحسب الصحافة البريطانية، أغنى شخص في اسرائيل يوم الإثنين.

وسوف يسكن في منزل في حي نيفي تسيدك في تل ابيب، فندق سابق اشتراه من الممثلة الإسرائيلية غال غادوت، بحسب موقع “واينت”.

وكمواطن جديد، ابراموفيتش معفي من ضريبة الدخل في اسرائيل على مدخول من الخارج لمدة عشر سنوات، ولا يتوجد عليه الاعلان عن مصادر هذا الدخل لهذه الفترة أيضا.

وانتهت تأشيرة ابراموفيتش البريطانية في الشهر الماضي. وتم منجه التأشيرة الأخيرة قبل فرض قواعد متشددة اكثر في ابريل 2015. وحتى قبل انتقاله الى اسرائيل، كان ابراموفيتش زائرا متكررا الى البلاد.

ولديه اقامة رسميا في جيرزي، في جزر القنال الإنجليزي، ملاذ ضريبي، ولكنه لم يستغل ذلك.

وكان سيتوجب على ابراموفيتش تفسير مصادر ثروته من أجل الحصول على تأشيرة بريطانية جديدة، بحسب التقارير. ولا يوجد أدلة على قيام ابراموفيتش بأي مخالفة، ولكن المملكة المتحدة تتعامل مع رجال اعمال ودبلوماسيين روس بشدة وحذر أعلى منذ تسميم الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكيربال وابنته يوليا في سالسبوري في بريطانيا في شهر مارس. وقد تم طرد عدة دبلوماسيين روس في اعقاب الحادث.

ولم يتمكن ابراموفيتش من حضور انتصار فريق تشلسي في نهائي اتحاد كرة القدم على فريق مانشستر في استاد ويمبلي في لندن هذا الشهر. وهو يملك الفريق منذ عام 2003، وحضر جميع مبارياته تقريبا منذ ذلك الحين، حتى ابتداء مشاكله مع التأشيرة.

ساهمت وكالة جي تي ايه في اعداد هذا التقرير.