شن المرشح السابق الى انتخابات البيت الابيض السناتور الجمهوري جون ماكين الخميس هجوما عنيفا على الرئيس باراك اوباما، محملا اياه “مسؤولية مباشرة” عن مجزرة اورلاندو، لكنه سرعان ما تراجع عن اقواله بسبب ردود الفعل العاصفة التي اثارتها.

وقال ماكين (79 عاما) امام صحافيين في احدى قاعات مجلس الشيوخ في واشنطن ان “باراك اوباما مسؤول مباشرة عن هذه (المجزرة) لانه عندما اعاد الجميع من العراق ذهب تنظيم القاعدة الى سوريا واصبح تنظيم الدولة الاسلامية وتنظيم الدولة الاسلامية هو اليوم على ما هو عليه بسبب اخفاقات باراك اوباما”.

وبحسب صحيفة واشنطن بوست فان ماكين ادلى بتصريحه هذا ردا على سؤال وجهه اليه احد الصحافيين بشأن النقاش حول تشريعات حيازة الاسلحة في الولايات المتحدة والذي لا ينفك يعود الى الواجهة مع كل اطلاق نار تشهده البلاد.

ولكن ماكين الذي خسر الانتخابات الرئاسية امام اوباما في 2008 سرعان ما تراجع عن اقواله، مؤكدا “لم اكن اريد ان اوحي ان الرئيس مسؤول شخصيا” عن المجزرة.

واضاف “لقد أسأت التعبير. كنت اقصد قرارات الرئيس اوباما في ما خص الامن القومي وليس الرئيس نفسه”.

وادلى ماكين بتصريحه في الوقت الذي كان فيه الرئيس اوباما يتوجه الى اورلاندو لمواساة عائلات الضحايا ال49 الذين راحوا ضحية الهجوم المسلح الذي استهدف ملهى ليليا للمثليين في المدينة قبل اربعة ايام وتبناه تنظيم الدولة الاسلامية.

وخلال زيارته الى اورلاندو دعا اوباما مجلس الشيوخ الى “الارتقاء الى مستوى اللحظة” عبر اقرار تشريع يفرض قيودا على بيع الاسلحة النارية في سائر انحاء البلاد.