اعلن المرشح الوسطي الى الانتخابات الرئاسية الفرنسية ايمانويل ماكرون خلال احتفال اقيم في باريس الاثنين بمناسبة ذكرى الابادة التي تعرض لها الارمن مطلع القرن الماضي، انه “يعارض” الخط الذي تنتهجه تركيا مع الرئيس رجب طيب اردوغان.

وقال ماكرون الذي تأهل الى الدورة الثانية في السابع من ايار/مايو المقبل “آسف كثيرا للخط الذي تسلكه تركيا اليوم واعارضه”.

واكد ماكرون انه سيحمي “الديموقراطيين في كل الدول” في حال وصوله الى قصر الاليزيه، “لان دور فرنسا هو بالطبع الحفاظ على النظرة التي لديها ازاء اوروبا وقيمها”.

ووضع ماكرون اكليلا من الزهر على النصب الخاص بضحايا المجزرة التي تعرض لها الارمن على ايدي الاتراك عام 1915.

ويحتفل الارمن بهذه المناسبة سنويا في الرابع والعشرين من نيسان/ابريل.

وقال ماكرون انه يرغب “باقرار تاريخ الرابع والعشرين من نيسان/ابريل في صلب الجمهورية”.

وكانت السلطات الفرنسية اقرت بحصول ابادة بحق الارمن بموجب قانون اقر عام 2001 ،الامر الذي ادى الى توتر في العلاقات مع تركيا.

وكان ماكرون اعلن الاثنين الماضي قبل تأهله الى الدور الثاني ان الاستفتاء الذي اجري في تركيا يعتبر “انحرافا للنظام وانحرافا سلطويا وخروجا عن الاطار التاريخي لتركيا”.