أظهر استطلاع للرأي نشر الخميس أن مرشح الوسط إيمانويل ماكرون سيفوز بفارق كبير عن مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبن في الدورة الثانية من الانتخابات الفرنسية المرتقبة في السابع من أيار/مايو.

ومنح الاستطلاع 61 في المئة من نوايا التصويت إلى ماكرون في مقابل 39 في المئة للوبن. وأجرى الاستطلاع من 25 إلى 27 نيسان/أبريل معهد “هاريس انتراكتيف وانديد” لصالح قناة التلفزيون البرلمانية.

وفي استطلاع سابق أجراه المعهد مساء الأحد بعد الإعلان عن نتائج الدورة الأولى حصل ماكرون على 64 في المئة من نوايا التصويت ولوبن على 36 في المئة للدورة الثانية.

ويمكن لماكرون الاستفادة من قسم كبير (69%) من ناخبي المرشح الاشتراكي الخاسر بونوا آمون في حين يمكن ان تستفيد لوبن من أقل من ثلث (28%) أصوات ناخبي مرشح اليمين الخاسر فرنسوا فيون، وفق الاستطلاع.

وأضاف أن 45 في المئة من ناخبي اليساري الراديكالي جان لوك ميلانشون و42 في المئة من ناخبي فيون سيصوتون لماكرون.

وتعقد مارين لوبن مساء الخميس أكبر تجمع انتخابي لها بين الدورتين في نيس في جنوب شرق فرنسا حيث تصدرت النتائج الأحد. ويشارك ماكرون في برنامج تلفزيوني.