ترك الكاتب الكولومبي غابرييل غارسيا ماركيز الحائز جائزة نوبل للآداب والذي توفي الخميس عن 87 عاما، رصيدا مميزا في الصحافة وهي المهنة التي ظلت تشغل باله حتى آخر حياته، رغم تألقه في كتابة الرواية.

فقد عمل ماركيز، الذي كان المقربون منه يطلقون عليه لقب “غابو”، مراسلا صحافيا في الخمسينيات من القرن الماضي في الصحف المحلية الصادرة في مسقط رأسه في كولومبيا، ثم انتقل في العام 1954 الى صحيفة “ال اسبكتادور” الكبرى الصادرة في بوغوتا.

وقال الصحافي الاميركي جون اندرسون في لقاء عقد في بوغوتا احتفالا بعيد ميلاد الكاتب السابع والثمانين “ان اهم ما يكتسبه الصحافي من غابو هو طريقته في ملاحظة التفاصيل عندما لا يكون هناك شيء يحدث”.

وتميز ماركيز بطريقته “الفريدة والخاصة” في مقاربة الاحداث مع حس فكاهي يضاف الى ملاحظته الدقيقة للتفاصيل، وفق الصحافي الاميركي.

وعرف ماركيز في بداياته مع “ال اسبكتادور” انطلاقته الحقيقية في مجال الصحافة.

ويقول صديقه وزميله جيم ابيلو “كان عمله ذاك اول تجربة كبيرة له كمراسل صحافي وموفد خاص .. الامر الذي اتاح له ان يطور امكانياته كمراسل صحافي يبحث عن القصة التي تشكل الخبر”.

وما زال العاملون في “ال اسبكتادور” يستذكرون مساهماته، ومنهم مدير الصحيفة الحالي فيديل كانو الذي يشير بشكل خاص الى مقال اصبح فيما بعد مادة اولية لرواية “أجمل غريق في العالم”.

ويقول كانو “حين وصلت قصة هذا الناجي من الغرق الى الصحيفة كان الوقت قد مر عليها، لان هذا البحار الناجي كان قد اخبر قصته لكل الناس، لكن غابو استقبله وجلس معه، وبدأ يبحث عن اشياء اخرى فاكتشف الفضيحة الكبرى المرتبطة بالتهريب وراء حادثة الغرق”.

وبحسب مدير الصحيفة، فان “التفوق الادبي لهذه الرواية لا يضاهى، لكن قوتها الحقيقية تكمن في طريقة عرض الامور التي تتكشف شيئا فشيئا”.

وهكذا برع ماركيز في الصحافة، وادى في الوقت نفسه دور المراسل ومدير التحرير والمذيع التلفزيوني وكاتب المقالات.

وبعد تجربة “ال اسبكتادور”، تولى ماركيز ادارة مجلة “غرافيكا” الصادرة في فنزويلا، وبعد انطلاق الثورة الكوبية التي كان من المعجبين بها، التحق بوكالة “برنسا لاتينا” في هافانا، وبعدها انتقل الى المكسيك حيث خاض تجارب اعلامية وانكب على كتابة روايته “مئة عام من العزلة”.

في السبعينات، عاد غابو مجددا الى الصحافة، مطلقا مجلة “الترناتيف” (البديل) التي ارادها مشروعا صحافيا ذا توجهات يسارية، وفي العام 1982 حاز جائزة نوبل للآداب. وفي التسعينيات ادار مجلة “كامبيو” الكولومبية ثم قدم نشرات الاخبار على شبكة “كيو آي بي”.

وكانت آخر مهماته الصحافية في العام 1999، خلال مفاوضات السلام التي جمعت الحكومة الكولومبية ومتمردي فارك الشيوعيين في جنوب البلاد.

ويقول كانو “ماركيز الذي استوفى كل شيء من الادب بما في ذلك جائزة نوبل، ظل مهتما بالصحافة وبتدريب الصحافيين”.

وينقل عنه قوله “الصحافة احلى مهنة في العالم”.