لاقت مادونا انتقادات عديدة لعرضها يوم السبت في مسابقة “يوروفيجن” الغنائية في تل ابيب، وقال العديد انه كان غير متناغما. وهذا أدى الى رفع ملكة البوب فيديو لموقع يوتيوب مع بعض التعديلات.

وتم تصليح بعض اسوأ اللحظات من العرض، الذي لاقى انتقادات شديدة. وحتى المذيعة الهولندية، التي قالت إن المغنية لم تكن متناغمة، قالت انها “تشكر الأوتوتون الخاص بمادونا”.

وحتى قالت شركة “بادي باور” للمراهنات انها سوف تدقع للأشخاص الذي توقعوا وقوع عطل. “غطاء العين، والعرض عامة، كان عطلا كبيرا، لذا سوف ندفع”، قالت.

وسارع مشاهدو النسخة الجديدة للإشارة الى تعديلها بشكل كبير.

“جميعنا سمعنا كيف كان الصوت الحقيقي”، كتب أحدهم.

“التكنولوجيا الحديثة لن تصلح صدمة العرض الحي”، أضاف آخر.

ورفع آخرون فيديو يعرض العرضين جنبا إلى جنب.

ولم يكن صوت مادونا الفضيحة الوحيدة خلال العرض. وقد حاولت المغنية عرض مواقف سياسية في عرضها عبر النداء للسلام في كلمات اغنيتها الجديد “مستقبل”، وكان هناك راقصين مع علمي اسرائيلي وفلسطيني على ظهرهما.

وكان الراقصين مع الاعلام آخر راقصين غادروا المسرح في نهاية الاغنية، وقامت مادونا وكوافو الذي أدى العرض معها بالاختفاء من خلفية المنصة بعدها مع عبارة “استيقظوا” على الشاشة.

وعارض منتقدو اسرائيل استضافة تل ابيب للعرض؛ بينما اوضحت مادونا انها مسرورة لتأدية العرض، وأن الجانب السياسي كان نداء إنسجام بدلا من الإحتجاج. وغردت انها “ممنونة. على الفرصة لنشر رسالة سلام ووحدة للعالم”.

وسارع اتحاد البث الأوروبي لنشر تصريح قال انه لم يوافق على الاعلام الفلسطينية والإسرائيلية في عرض مادونا.