وقع أكثر من مئة ألف شخص الأربعاء عريضة لمنع دونالد ترامب، ابرز المتنافسين للفوز بترشيح الحزب الجمهوري للسباق الى البيت الابيض في 2016، من دخول بريطانيا في أعقاب دعوته إلى منع المسلمين من دخول الولايات المتحدة.

ونشرت العريضة في وقت متأخر الثلاثاء على الموقع الالكتروني للحكومة البريطانية، من قبل المقيمة الاسكتلندية سوزان كيلي التي تنتقد الملياردير البالغ من العمر 69 عاما منذ وقت طويل.

وتقول العريضة إن “المملكة المتحدة منعت دخول العديد من الأشخاص بسبب خطاب الكراهية. وينبغي تطبيق المبادئ نفسها على كل من يرغب في الدخول إلى بريطانيا”.

وأضافت “اذا قررت المملكة المتحدة الاستمرار في تطبيق معايير ’السلوك غير المقبول, لأولئك الذين يرغبون في دخول حدودها، فيجب أن تطبق على الاغنياء كما الفقراء، والضعفاء كما الأقوياء”.

وإذ بلغ عدد الموقعين مئة ألف شخص، فهذا سيمكن من مناقشة العريضة في البرلمان البريطاني. كما ان الحكومة ملزمة بإصدار رد رسمي بعدما تعدى عدد الموقعين عشرة آلاف.

ووقع ستة نواب أيضا على اقتراح في مجلس العموم البريطاني قدمه عضو حزب العمال عمران حسين، يدعو الحكومة إلى “رفض تأشيرة تسمح لدونالد ترامب بزيارة المملكة المتحدة، حتى يسحب السيد ترامب تصريحاته”، مضيفا أن هذه التصريحات “مثيرة للانقسام، وستحرض على التمييز والكراهية”.

وكان ترامب اعلن الثلاثاء انه يريد غلق الحدود الاميركية امام المسلمين “حتى نصبح قادرين على تحديد هذه المشكلة وفهمها”.

ودافع في وقت لاحق عن تصريحاته عبر شبكة ام اس ان بي سي الاميركية قائلا إن “هناك قطاعات متطرفة في باريس (…) ترفض الشرطة دخولها”.

وأضاف أن “هناك أماكن في لندن (…) متطرفة إلى درجة أن عناصر الشرطة يخشون على حياتهم”.

وفي هذا السياق، وصف رئيس بلدية لندن بوريس جونسون تعليقات ترامب ب”الهراء الكامل”، في حين اعتبر متحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون ان هذا التصريح “ببساطة سيء وغير مجد ومن شأنه ان يزرع الشقاق”.

ووقع 17 الف شخص على عريضة أخرى أطلقتها كيلي أيضا، تدعو جامعة روبرت غوردون في مدينة أبردين الاسكتلندية إلى تجريد ترامب من دكتوراه فخرية منحته إياها في العام 2010.