تجمع ما يقارب ألف شخص مساء الثلاثاء في ميدان رابين في مركز مدينة تل أبيب، لمظاهرة دعم للجندي الور عزريا المتهم بإطلاق النار على فلسطيني مصاب في الخليل وقتله.

وقامت عائلة الجندي وعضو الكنيست السابق شارون غال بتنظيم التظاهرة، وسيشارك فيها عدد من المغنيين من الدرجة الأولى في إسرائيل، من ضمنهم إيال غولان، دافيد دي أور، ومغني الراب سبليمنال.

وقامت الشرطة الإسرائيلية بطرد ناشط في جمعية بتسيلم اليسارية من ميدان رابين، مدعية انها “تحمي حياته وتحافظ على الهدوء”.

وورد أن عدد المشاركين في المظاهرة هاجموا مراسل القناة العاشرة الإسرائيلية، وقالت القناة أن عناصر شرطة بلباس مدني لاحظوا الشجار وسحبوا المراسل من داخل الحشد.

وتكشف صورة نشرها مدير منظمة “السلام الآن” ياريف اوبنهايمر بضعة مئات الأشخاص يشاركون في المظاهرة.

وليس جميع المشاركين في المظاهرة من اليمين المتطرف، إلا أن أحد الشبان المشاركين كان يحمل علم مكتوب عليه “كلنا كهانا”، متطرقا الى مئير كهانا، رئيس الحزب المتطرف “كاخ”، الذي تم حظره في اسرائيل.

شاب يحمل يحمل علم مكتوب عليه "كلنا كهانا" في مظاهرة دعم للجندي الور عزريا المتهم بالقتل غير المعتمد، في ميدان رابين في تل ابيب، 19 ابريل 2016 (Judah Ari Gross/Times of Israel staff)

شاب يحمل يحمل علم مكتوب عليه “كلنا كهانا” في مظاهرة دعم للجندي الور عزريا المتهم بالقتل غير المعتمد، في ميدان رابين في تل ابيب، 19 ابريل 2016 (Judah Ari Gross/Times of Israel staff)