أ ف ب- اتهمت مؤسسة الصحافة الاجنبية في اسرائيل والأراضي الفلسطينية الإثنين حركة حماس بـ”مضايقة”، و”تهديد” الصحافيين الأجانب الذين أتوا لتغطية الحرب الإسرائيلية ضد قطاع غزة.

واتهمت المؤسسة، التي تجمع الصحافيين الأجانب العاملين في إسرائيل والأراضي الفلسطينية في بيان ، أن حركة المقاومة الاسلامية حماس تقوم “بمضايقة” وحتى “تهديد” الوافدين الخاصين الى غزة.

وجاء في البيان انه “لا يمكن منع وسائل الاعلام الدولية من ممارسة عملها عبر التهديد والضغوط” او منع متابعيهم من قراءة او الاستماع الى “نظرة موضوعية لما يحصل على الارض”.

وتابع انه “في حالات عدة تعرض صحافيون اجانب يعملون في غزة الى مضايقات وتم تهديدهم والتحقيق معهم بشان تقارير او معلومات تحدثوا عنها عبر مؤسساتهم الاعلامية او وسائل التواصل الاجتماعي”.

وتوافد مئات الصحافيين من انحاء العالم لتغطية الحرب في غزة.

وقالت مسؤولة في المؤسسة لوكالة فرانس برس ان 10 في المئة من الصحافيين الذين توافدوا الى القطاع “تحدثوا عن مواجهتهم صعوبات مع سلطات حماس”.

واضافت ان الصحافيين الذين تعرضوا للتهديد يرفضون الحديث علنا عن تجربتهم.

وتحدثت وسائل اعلامية عدة عن تلقيها الاثنين طلبا من حماس للكشف عن اسماء صحافييها في غزة “لتسهيل وتنظيم” عملهم في القطاع المحاصر، فيما اتهمت المؤسسة الحركة بانها تحاول “فلترة” اسماء الصحافيين الذين يدخلون الى غزة.