أغاظت رئيسة حزب هاتنوعا تسيبي ليفني المشرعون من حزب الليكود يوم الأحد، بملاحظات مهينة حول رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، قالتها في الليلة السابقة خلال برنامج سياسي ساخر. أحد الوزراء إتهمها أنها “تحت تأثير المخدرات”.

ظهرت ليفني، التي طردها نتنياهو من منصبها كوزيرة الدفاع في الشهر الماضي، والتي تحالفت مع حزب العمل للإنتخابات القادمة في شهر مارس، في برنامج “وضع الأمة”، برنامج سياسي كوميدي اسرائيلي مساء يوم السبت.

متطرقة لإتفاقها مع رئيس حزب (العمل) يتسحاك هرتسوغ، حسبه سوف يتبادلان رؤساء الأحزاب رئاسة الوزراء في حال تشكيلهم حكومة، قالت ليفني “إمكانية رئيسان أفضل من واقع رئيس واحد عاجز”.

وتابعت بقولها أنها وهرتسوغ سوف يتشاركان المهام، مثل غسل الصحون والغسيل، قبل أن تضيف، بإشارة واضحة لنتنياهو: “ولكن نحن الإثنين سوف نقوم برمي الزبالة سوية”.

وبتهكم أخير، تطرقت ليفني لأسباب نتنياهو لحل الحكومة، ما قال أن أحدهم هو الخلاف الداخلي حول مشروع وزير المالية وقتها يئير لبيد لإعفاء مشترين الشقق لأول مرة من ضريبة القيمة المضافة.

قائلة: “الحقيقة هي أن بيبي [نتنياهو]، قال أننا نجري الإنتخابات بسبب الصفر ضريبة، أعتقدت أن هنالك صفر في هذه القصة، ولكنه ليس الضريبة”.

ردّ وزير المواصلات يسرائيل كاتس الغاضب جدا، على ملاحظات ليفني صباح يوم الأحد، سائلا: “هل ليفني تحت تأثير المخدرات؟”.

“رأينا البارحة شخصية غريبة التي وجهت إهانات غير مسبوقة لرئيس الوزراء”، قال كاتس. وأضاف أنه “منذ إنتهاء تواصلها مع [رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس] هي تتصرف بغرابة. مدمنة على التواصل مع الفلسطينيين – لا يمكنها الإقلاع عن إدمانها”.

وعلقت النائبة ميري ريجيف من حزب (الليكود) عبر الفيسبوك على ملاحظات ليفني، قائلة بمزاح أن وزيرة العدل السابقة هي “مقاولة هدم”.

وقالت ريجيف: “إنها تستصعب العثور على مزبلة التي تتقبل النفايات التي خلفتها ورائها في الحكومات الأخيرة، أنا أقول هذا في سبيل حرية السخرية ردا على الملاحظات غير المضحكة، التي قالتها في برنامج ’وضع الأمة’”.