سافر وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان يوم الأربعاء إلى جورجيا، ووقّع على اتفاقيات مع البلد الواقع في أوروبا الشرقية تتعلق بمكافحة الإرهاب والأمن الإلكتروني.

ليبرمان هو أول وزير دفاع يزور جورجيا، التي تربطها بإسرائيل علاقات دبلوماسية منذ عام 1992.

وقال ليبرمان، بعد استقبال حرس الشرف له في العاصمة تبليسي: “في مسألة التعاون الدفاعي وضعنا أربعة أهداف رئيسية: الأمن الإلكتروني، المساعدة في إنشاء نظام جنود احتياط، محاربة الإرهاب والدفاع عن الوطن”.

وأشاد وزير الدفاع أيضا بالعلاقات الاقتصادية بين إسرئيل وجورجيا و”الجالية اليهودية المزدهرة” في البلد الذي كان جزءا من الإتحاد السوفييتي سابقا، كما قال مكتبه.

وناقش ليبرمان ونظيره الجورجي، ليفان إيزوريا، أيضا إيران والوضع الحالي في الشرق الأوسط. ووقّع الاثنان على اتفاقية تعاون رسمي بين الوزارتين، وفقا لمكتب ليبرمان.

وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان ونظيره الجورجي ليفان إزوريا يشاركان في مراسم حراس الشرف في تبليسي، جورجيا، 12 سبتمبر، 2018. (Ariel Hermoni/Defense Ministry)

وأنشأت إسرائيل وجورجيا العلاقات الدبلوماسية بينهما بعد وقت قصير من إعلان الأخيرة عن إستقلالها عن الإتحاد السوفييتي سابقا في 1992.

ودعمت إسرائيل تبليسي خلال حربها مع روسيا في عام 2008 واستيلاء القوات المدعومة من الروس على أراضي أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا، وقالت إنها تعترف بـ”السلامة الإقليمية لجورجيا”.

على مر السنين، باعت إسرائيل عددا من منظومات الأسلحة إلى جورجيا وقامت بتدريب عناصر في الجيش الجورجي على أساليب واستراتيجية الجيش الإسرائيلي.