اعلن وزير الخارجية الاسرائيلي المنتهية ولايته افيغدور ليبرمان الاثنين عدم انضمام حزب اسرائيل بيتنا اليميني القومي المتطرف للائتلاف الحكومي الذي يشكله رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو، بحسب ما اوردت تقارير اعلامية.

ونقلت صحيفة هارتس على موقعها الالكتروني قول ليبرمان “لقد توصلنا الى استنتاج واضح ولا لبس فيه انه لن يكون صائبا من وجهة نظرنا ان ننضم الى الائتلاف الحالي”.

حصل حزب ليبرمان المعروف بمواقفه القومية المعادية للعرب على ستة مقاعد فقط في الانتخابات التي جرت في اذار/مارس الماضي.

ويأتي هذا الاعلان المفاجىء قبل يومين من انتهاء المهلة المحددة امام نتانياهو لتشكيل ائتلاف الحكومي.

ويترك هذا الاعلان نتانياهو مع غالبية 61 مقعدا من اصل 120 مقعدا في البرلمان لدعم الحكومة بدلا من ائتلاف يميني مريح يضم 67 مقعدا.

ويتجه نتانياهو الذي حقق حزب الليكود اليميني الذي يتزعمه انتصارا في الانتخابات التشريعية التي جرت في 17 من اذار/مارس الماضي بحصوله على 30 مقعدا الى تشكيل حكومته الرابعة بالاجمال والثالثة على التوالي.

وقال ليبرمان للصحافيين ان عدم مشاركته تأتي بسبب خلاف على “المبادىء” وليس على الحقائب الوزارية.

واضاف “معضلتنا كانت المبادىء” مشيرا بان نتانياهو تعهد بمنح حزبه حقيبتي الخارجية واستيعاب المهاجرين.