أعلن وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت الإثنين أنّ بلاده ستسعى لتشكيل قوة حماية بحرية أوروبية في الخليج بعدما احتجزت إيران ناقلة نفط بريطانية أثناء عبورها مضيق هرمز، مشدّداً في الوقت عينه على أنّ لندن لا تسعى لمواجهة مع إيران.

وقال هانت أمام النواب البريطانيين “سنسعى الآن إلى تشكيل مهمّة حماية بحرية أوروبية لضمان العبور الآمن الطواقم والشحنات في هذه المنطقة الحيوية”.

وأضاف “سنسعى إلى تشكيل هذه القوة بالسرعة الممكنة .. ولن تكون جزءاً من سياسة الضغوط القصوى الأميركية على إيران”.

ووصف حادث الجمعة بأنه “عمل قرصنة دولة”.

وحاولت سفينة حربية بريطانية في المنطقة هي “اتش ام اس مونتروز” تحذير القوات الإيرانية عن السفينة وسارعت إلى الموقع إلا أنها وصلت متأخرة ولم تتمكن من المساعدة.

وقال هانت ان السفينة الحربية البريطانية الأخرى “اتش ام اس دانكان” التي سيتم ارسالها إلى المنطقة، ستصل في 29 تموز/يوليو.

وأكد أنه سيتم الطلب من جميع السفن التي ترفع العلم البريطاني منح السلطات البريطانية اشعاراً بموعد عبورها المخطط في مضيق هرمز “لتمكيننا من توفير أفضل حماية ممكنة”.

وأضاف “بالطبع ليس من الممكن للبحرية الملكية مرافقة كل سفينة أو القضاء على جميع أخطار القرصنة”.