كوالالمبور- أعلنت السلطات الماليزية الاثنين ان جهود البحث الدولية لم تثمر حتى الساعة في العثور على اي حطام مؤكد لطائرة الخطوط الجوية الماليزية التي فقد اثرها فجر السبت اثناء رحلة بين كوالالمبور وبكين وعلى متنها 239 شخصا.

وقال رئيس هيئة الطيران المدني في ماليزيا ازهار الدين عبد الرحمن خلال مؤتمر صحافي “للاسف، سيداتي سيداتي، لم نعثر على اي شيء يمكن ان يكون من اغراض الطائرة، ناهيك عن الطائرة نفسها”.

وشدد المسؤول على ان السلطات الفيتنامية لم تؤكد بعد لماليزيا تقارير تحدثت عن عثورها على جزء من حطام الطائرة.

وكان مسؤول فيتنامي قال مساء الاحد ان الطيران الفيتنامي رصد قبالة سواحل فيتنام حطاما قد يكون عائدا الى طائرة البوينغ 777 التابعة للخطوط الجوية الماليزية.

وقال هذا المسؤول لفرانس برس طالبا عدم كشف هويته ان “طائرة فيتنامية افادت انها عثرت على قطعتين محطمتين يبدو انهما تعودان الى الطائرة” قبالة جزيرة ثو شو، مضيفا انه مع حلول المساء، لم يكن واردا القيام باي عملية انتشال. وقد حددت الطائرة المنطقة وسترسل السفن الى المكان الاثنين.

وتقع المنطقة قبالة جزيرة ثو شو على حدود المياه الاقليمية الفيتنامية والماليزية. وفي هذه المنطقة بالذات من بحر الصين الجنوبي تم العثور على اثار من المحروقات على شكل خطين بطول كيلومترات عدة يرجح انهما عائدان الى الطائرة المفقودة.

ولم ترسل طائرة البوينغ 777 اي نداء استغاثة وانقطع الاتصال معها في مكان بين شرق ماليزيا وجنوب فيتنام، كما تقول الشركة. وكان يتعين على الطائرة كما تقول السلطات الفيتنامية ان تجري اتصالا ببرج المراقبة في مطار هوشي منه-المدينة لكنها لم تظهر ابدا.