افادت الشرطة في بيان أن طفلا في الثالثة من عمره توفي يوم الجمعة بعد أن ترك داخل سيارة في قرية وادي سلامة الشمالية لفترة طويلة من الزمن.

وكشفت وسائل الإعلام العبرية أن الطفل يدعى محمد علي سواعد من قرية الكمانة – ولم يكن معروفا كم من الوقت ترك داخل السيارة.

وعالج المسعفون الطفل في مكان الحادث قبل نقله إلى المستشفى في نهاريا، حيث أعلن عن وفاته.

وفتحت الشرطة تحقيقا في الحادث.

وقالت أورلي سيلفينغر من منظمة “بتيريم” لسلامة الأطفال لموقع “واينت” الإخباري أن هناك زيادة في عدد الحالات التي يتم فيها نسيان الأطفال داخل المركبات، وأنه يبدو أن هذه الحوادث شائعة بشكل خاص في أوقات التوتر وعندما يتم عرقلة الروتين المعتاد.

وقالت سيلفينغر: “تظهر الدراسات أن النسيان في السيارة يمكن أن يحدث لأي شخص، وغالبا ما يحدث في حالات الضغط والخروج عن الروتين. في الأيام الحارة، مثل تلك المتوقعة الأسبوع المقبل، ترتفع درجة حرارة السيارة بسرعة إلى 70 درجة. لهذا السبب نحث الوالدين – لا تقولوا ’هذا لن يحدث لي’. تبنوا عادة منقذة للحياة. افتحوا الباب الخلفي في نهاية كل رحلة، تحدثوا مع الزوج عند الوصول، اتركوا شيئا هاما في المقعد الخلفي أو قوموا بوضع تذكير على الهاتف – من مسؤوليتنا منع الحادث القادم”.

وجاءت وفاة سواعد بعد وفاة طفل آخر يبلغ من العمر أربع سنوات يوم الاثنين بعد أن ترك لساعات في سيارة في مدينة ديمونا الجنوبية.

لقطة شاشة من فيديو لموقع ترك فيه طفل (4 أعوام) داخل سيارة لعدة ساعات خلال النهار، في ديمونا، 20 يوليو 2020. (Walla news)

وحاول مسعفو نجمة داود الحمراء الذين تم استدعاؤهم إلى منزل العائلة في المساء إنعاش الطفل، الذي كان يظهر عليه أعراض ضربة شمس. وتم نقله إلى مركز سوروكا الطبي في بئر السبع في حالة حرجة وأعلن الأطباء عن وفاته في وقت لاحق.

وافادت وسائل إعلام عبرية أن الشرطة فتحت تحقيقا رسميا لكن كشف تحقيقا أوليا أن الطفل كان نائما في السيارة عندما عادت عائلته من رحلة.

وقالت والدة الطفل للشرطة إنها غادرت مع ابنتيها السيارة ودخلت إلى المنزل وأدركت بعد ساعات فقط أن الطفل لم يكن معهم.

وفي وقت سابق من يوم الإثنين، تم استدعاء المسعفين لمعالجة طفل يبلغ من العمر عامين تم إحضاره إلى عيادة في رهط، على ما يبدو بعد تركه داخل سيارة. وتم نقله إلى مستشفى سوروكا في حالة معتدلة مع أعراض ضربة شمس.

وسجلت مجموعة سلامة الأطفال “بتيريم” على مدى العقد الماضي 881 حادثة ترك أطفال داخل مركبات، انتهت 32 منها بوفاة.