سيلتقي وزير الدفاع الأمريكي اشتون كارتر بوزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعالون في أواخر أكتوبر في واشنطن لبحث التعاون الأمني ​​بين البلدين الحليفين، أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية يوم الخميس.

وقال سكرتير الصحافة في البنتاجون بيتر كوك أن الإجتماع “يؤكد على متانة علاقة الدفاع الأمريكية الإسرائيلية”، وكذلك العديد من المبادرات التي نوقشت خلال زيارة الوزير كارتر إلى إسرائيل في شهر يوليو.

“يتطلع وزير الدفاع إلى زيارة الوزير يعالون”، أضاف كوك.

من المتوقع أن تعزز الولايات المتحدة المساعدات العسكرية للدولة اليهودية تعويضا عن الإتفاق النووي مع إيران، الذي تعارضه إسرائيل بقوة. أفادت الأنباء أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو رفض في الأشهر الماضية بحث صفقة تعويض الدفاع.

زار كارتر إسرائيل في يوليو كجزء من جولة في الشرق الأوسط استمرت أسبوع، وشملت نزوله في الأردن والمملكة العربية السعودية، فيما اعتبرت على أنها محاولة لطمأنة إسرائيل المتشككة بشأن الإتفاق النووي.

وفي مؤشر آخر على تحسن في العلاقات الفاترة بين الولايات المتحدة وإسرائيل، أكد البيت الأبيض يوم الأربعاء أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما ونتنياهو سيلتقيان في واشنطن يوم 9 نوفمبر.

وسيكون هذا أول اجتماع رسمي بين الزعيمين منذ أشهر.

وقال سكرتير الصحافة للبيت الأبيض جوش ارنست، أن الإثنان سيناقشا تنفيذ الإتفاق النووي الإيراني والقضايا الإقليمية الأخرى، فضلا عن الجهود المبذولة لتصدي أنشطة الدولة الإسلامية (داعش) في المنطقة.

رفض أوباما بحدة مقابلة نتنياهو في مارس الأخير عندما ظهر رئيس الوزراء الإسرائيلي قبالة اجتماع مشترك للكونغرس، والذي انتقد بقوة الإتفاق النووي المتفارض عليه وقتها بين الولايات المتحدة وإيران، والتي تحث بإنتظام إبادة إسرائيل. حيث رتب المشرعون الجمهوريون لظهور نتنياهو دون مناقشة البيت الأبيض.

ساهمت الاسوسييتد برس في هذا التقرير.