ظهرت لعبة جديدة للهواتف على متجر “غوغل بلاي” شبيهة بلعبة “كاندي كراش”، ولكن بدلا من مطابقة الحلوى، تتضمن هذه اللعبة شن صراع مسلح ضد الإسرائيليين.

لعبة “رجل غزة” (Gaza Man)، التي تم تحميلها على متجر “غوغل بلاي” في الأسبوع الماضي، تسمح للمستخدمين بلعب دور مقاتل يضع الكوفية ويقوم بإطلاق النار على عدد لا نهاية له من الجنود الإسرائيليين مستخدما مجموعة متنوعة من الأسلحة.

بحسب مطوريها، تهدف هذه اللعبة إلى التشجيع على مواصلة الصراع المسلح ضد الدولة اليهودية، مثل ذلك الذي قامت به الفصائل المسلحة في قطاع غزة مثل حماس والجهاد الإسلامي.

وكُتب في وصف اللعبة، “التجربة التي يمر فيها المستخدم في هذه اللعبة يمكن ترجمتها من العالم الإفتراضي في اللعبة إلى واقع حياته في الأراضي المحتلة”.

“بهذه الطريقة، يساعده ذلك في الحفاظ على إرادة حية في تحقيق الحرية، ويساعد على غرس التفاني العميق للنضال ضد المحتل”.

وجاء إصدار التطبيق لهذه اللعبة وسط سلسلة من الهجمات الفردية الفلسطينية ضد مواطنين إسرائيليين في القدس وتل أبيب، والحرب الدامية في قطاع غزة في أعقاب إطلاق وابل من الصواريح بإتجاه إسرائيل من قبل حماس في غزة، وقُتل خلال هذا الصراع حوالي 2,000 فلسطيني و72 إسرائيلي.

وحصلت هذه اللعبة على تصنيف 4.9 من أصل 5 درجات في متجر التطبيقات، وعلى تعليقات إيجابية بمعظمها من قبل المستخدمين باللغتين الإنجليزية والعربية.

وجاء في الوصف أيضا، أن “مطوري اللعبة يهدفون إلى تحفيز روح المقاومة ضد الظلم في الجيل الشاب، ويعتبرون ’رجل غزة’ أول جهد لهم نحو تحقيق هذا الهدف”.