طالبت لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب العراقي (البرلمان) الاحد حكومة البلاد بمعاملة الولايات المتحدة بالمثل، بعد ان اصدر الرئيس الاميركي دونالد ترامب مرسوما يمنع مؤقتا منح رعايا دول بينها العراق تاشيرة دخول الى الولايات المتحدة.

وكان الرئيس الاميركي دونالد ترامب وقع الجمعة قرارا قضى بمنع رعايا سبع دول مسلمة بينها العراق من دخول الاراضي الاميركية، في اطار ما اعتبره محاربة “الارهابيين الاسلاميين المتطرفين”، ما تسبب بموجة انتقادات دولية واسعة.

وقال النائب حسن شويرد نائب رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب، لفرانس برس “طالبنا الحكومة العراقية بشكل واضح بالتعامل بالمثل في كل الامور التي تحصل مع الولايات المتحدة، لان العراق بلد لديه سيادة، مع اننا نتطلع ان تكون لدينا علاقات طيبة مع الولايات المتحدة”.

واضاف “اليوم العراق يقاتل الارهاب نيابة عن كل دول العالم (…) بالتالي هكذا قرار غير مدروس يتضمن الكثير من الشوائب، ونحن نتوقف عنده”.

وتابع “لدينا تحفظ على اعتبار العراق ضمن الدول التي لا تسمح لها الولايات المتحدة بالدخول او ترفض اعطاء مواطنيه تأشيرات دخول”.

وقال النائب شويرد ايضا “طالبنا الحكومة العراقية ووزارة الخارجية العراقية، ان يكون لهما موقف بالمثل، لانه لا يمكن ان يقاتل العراق داعش نيابة عن كل دول العالم، ويعامل معاملة الدول الباقية”.

واعاد النائب العراقي التذكير بان “هناك اليوم وثيقة سياسية بيننا وبين الولايات المتحدة”.

ووقع العراق مع الولايات المتحدة اتفاقية تعاون استراتيجي في تشرين الثاني/نوفمبر 2008، تؤكد على التعاون المشترك بين البلدين.

وكشف مصدر دبلوماسي عراقي رفيع لفرانس برس عن عقد اجتماعات مكثفة حاليا، وتشكيل خلية ازمة في وزارة الخارجية، لبحث موقف الادارة الاميركية من العراق.

في الاطار نفسه طالب النائب احمد الاسدي، المتحدث باسم قوات الحشد الشعبي الشيعية، في بيان تلقت فرانس برس نسخة منه “بمنع دخول الاميركيين الى العراق واخراج المتواجدين منهم من كافة الاراضي العراقية”.

واضاف “نطالب ايضا الجهات الامنية والدوائر ذات العلاقة اتخاذ كافة الاجراءات التي تحفظ حق العراق كدولة وتحفظ كرامة العراقيين كشعب يقاتل الارهاب ويقدم الاف الشهداء في خط الدفاع الاول نيابة عن كل العالم”.

ولعبت قوات الحشد الشعبي، ممثلة بفصائل ذات غالبية شيعية مدعومة من ايران، دورا مهما في مساندة القوات العراقية في مقاتلة تنظيم الدولة الاسلامية.

وكان ترامب وقع الجمعة قرارا قضى بتعليق استقبال المهاجرين لمدة اربعة اشهر، ووقف ادخال الرعايا الايرانيين والعراقيين والليبيين والصوماليين والسودانيين والسوريين واليمنيين الى الاراضي الاميركية لمدة ثلاثة اشهر.