أمر رؤساء لجان التحقيق الديموقراطيون في مجلس النواب الأميركي الإثنين رودي جولياني، المحامي الشخصي للرئيس دونالد ترامب، بتسليمهم وثائق تتعلّق بقضية أوكرانيا، وذلك في إطار التحقيق الذي تجريه لجانهم والرامي لعزل الرئيس الجمهوري.

وقال النواب الديموقراطيون في بيان إنّ جولياني “أقرّ على التلفزيون بأنّه طلب، بصفته المحامي الشخصي للرئيس، من الحكومة الأوكرانية استهداف نائب الرئيس السابق جو بايدن” على خلفية أنشطته في أوكرانيا، مشيرين إلى أنّ الرئيس الأسبق لبلدية نيويورك ملزم بتقديم الوثائق ذات الصلة بحلول 15 تشرين الأول/أكتوبر المقبل.

وحذّر رؤساء اللجان النيابية الثلاث، وهي الخارجية والاستخبارات والرقابة على السلطة التنفيذية، جولياني من أنّ “رفضك أو عدم امتثالك لهذا الأمر الزجري سيكون دليلًا على إعاقة التحقيق الجاري في مجلس النواب”.

وفتح مجلس النواب تحقيقاً بشبهة إساءة الرئيس استخدام سلطته خلال مكالمة هاتفية جرت بينه وبين نظيره الأوكراني، وسيتقرّر بنتيجة هذا التحقيق ما إذا كان المجلس سيصوّت على توجيه اتّهام رسمي للرئيس وبالتالي ترك مصيره لمجلس الشيوخ الذي يعود إليه أمر إدانة ترامب وعزله أو تبرئته وبالتالي استمراره في منصبه.

وأضاف رؤساء اللجان النيابية في بيانهم مخاطبين جولياني “بالإضافة إلى هذا الاعتراف الخطير، فقد ذكرت مؤخّراً بأنّ لديك أدلّة – على شكل رسائل نصيّة وسجلّات مكالمات هاتفية وغيرها من الاتصالات – على أنّك لم تكن تتصرّف بمفردك وأنّ مسؤولين آخرين في إدارة ترامب قد يكونوا شاركوا في هذه المؤامرة”.

كما استدعى الديموقراطيون وزير الخارجية مايك بومبيو للإدلاء بشهادته في مجلس النواب في إطار التحقيق بقضية أوكرانيا.

وأكّد مسؤول في وزارة الخارجية لوكالة فرانس برس الإثنين أنّ بومبيو كان من بين الأشخاص الذين استمعوا إلى المكالمة بين ترامب وزيلينسكي.

والإثنين جدّد ترامب دفاعه عن نفسه، مؤكّداً في تصريح أدلى به في المكتب البيضاوي بالبيت الأبيض أنّ المكالمة التي أجراها بزيلينكسي “كانت مكالمة مثالية” ومجدّداً اتهامه لعميل الاستخبارات الذي بلّغ السلطات عن فحوى هذه المكالمة بأنّه اختلق أكاذيب.

وفي 24 أيلول/سبتمبر فتح الديموقراطيون الذين يسيطرون على مجلس النواب تحقيقاً للاشتباه بأنّ الرئيس الجمهوري ضغط على نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بهدف فتح تحقيق قضائي في أوكرانيا يستهدف هانتر بايدن، نجل المرشّح الأوفر حظاً للفوز بترشيح الحزب الديموقراطي ومواجهة ترامب خلال الانتخابات الرئاسية المقبلة في 2020.

وكان هانتر بايدن عضواً في مجلس إدارة مجموعة غاز أوكرانية حين كان والده نائباً للرئيس باراك أوباما.

وكلّف ترامب محاميه الشخصي رودي جولياني بالتحقيق في قضية هانتر بايدن في أوكرانيا.

وبالفعل فقد سافر جولياني إلى أوكرانيا حيث التقى عدداً من المسؤولين الأوكرانيين، وقد صرّح علانية بأنّه فعل ذلك بالتشاور مع وزارة الخارجية.