أصدر وزير الزراعة يئير شمير، سلسلة من التصريحات المثيرة للجدل حول كيفية تحسين نوعية حياة البدو الذين يعيشون في النقب.

‘نحن بحاجة إلى إبعاد جميع البدو من الصحراء قليلا وتقريبهم إلى حياة طبيعية بمصطلحات تشريعية، الجيل، المعايير الإجتماعية والإقتصادية، الثقافة والتعليم’، قال شمير حين زار العديد من المجتمعات المحلية في جنوب إسرائيل، حسب ما ذكرت أخبار القناة الثانية يوم الأحد.

إقترح يئير شمير، نجل رئيس الوزراء السابق إسحق شمير أيضا، فرض قيود على تعدد الزوجات في المجتمع البدوي، وإقترح خفض معدل الولادة ‘من أجل رفع مستوى معيشتهم’.

فكرة تقييد الممارسات الزوجية في المجتمع مثيرة للجدل للغاية، كما يسمح بتعدد الزوجات في التفسيرات التقليدية للإسلام والذي يمارس على نطاق واسع بين أفراد المجتمع البدوي الإسرائيلي.

يضع القانون الإسرائيلي حاليا قيود على عدد الشركاء المسموح للشخص أن يتزوج بهم، ولكن تسمح معظم السلطات في المجتمع الإسلامي في إسرائيل للرجل بالزواج من أربع زوجات.

يقدر عدد السكان الإسرائيليين البدو ب-200,000 نسمة تقريباً، ويعدون من بين الأكثر فقرا والمجتمعات الأكثر حرماناً في البلاد، وقد أكد الديموغرافيين أنهم يملكون أعلى معدل من المواليد في العالم.

وزير الزراعة، والمسؤول عن لجنة وزارية تستكشف حلول لتحسين وضع الكثير من بدو إسرائيل، ادعى أنه بدون تدخل، عدد السكان يمكن أن ينمو حتى أكثر من نصف مليون بحلول عام 2035، عدد الذي يؤثر على الشرائح السكنية في إسرائيل وعلى الطابع اليهودي للدولة.

أعرب شمير أيضا عن قلقه حول ال-1,500 طالب من بدو إسرائيل الذين يدرسون في الجامعة الإسلامية في الخليل، والذين قد يتعرضون لأيديولوجية متطرفة معادية لإسرائيل في الجامعات الفلسطينية، وتعهد بأن يبذل قصارى جهده للإحتفاظ بهم داخل إسرائيل.

أضاف شمير أنه ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يشاركان في ‘حوار مستمر’ مع قيادة المجتمع البدوي حول كيفية تحسين جودة حياة المجتمع.