قال مفوض اوروبي السبت ان “الموجة الكبرى المقبلة” من المهاجرين غير الشرعيين الى اوروبا قد تنطلق من لبنان، الدولة “الضعيفة” التي تشهد وضعا “ماسويا”، وذلك في مقابلة مع صحيفة دي فيلت الالمانية.

وصرح مسؤول شؤون التوسيع يوهانس هان للصحيفة المحافظة ان “التطورات في لبنان تثير قلقي. الوضع هناك ماسوي الى حد ما”. وتابع “ومن هناك قد تنطلق موجة المهاجرين المقبلة”، علما ان حوالى 1,2 مليون سوري لجأوا الى لبنان، ما يشكل ربع عدد سكانه، حيث يقيم معظمهم في ظروف سيئة.

واضاف “لطالما كان هذا البلد الاكثر ضعفا في المنطقة” مشددا على “عدم استقرار الوضع السياسي” اللبناني. وتابع “هناك ايضا نسبة بطالة مرتفعة (حوالى 20%) وديون ضخمة. هذا مزيج خطير”.

ويسعى الاتحاد الاوروبي الى ابطاء تدفق اللاجئين الى اوروبا، الذي يشكل اسوا ازمة هجرة منذ 1945، ويريد بالتالي تقديم مساعدات مالية للدول المجاورة لسوريا (لبنان، الاردن، تركيا) التي تعاني من صعوبات في استقبال اللاجئين وتتحمل احيانا اكثر من طاقتها”.

واتفقت دول الاتحاد الاووربي الاربعاء على تخصيص مليار يورو اضافي على الاقل لوكالات الامم المتحدة التي تساعد اللاجئين ولدول اخرى من خلال صندوق اقليمي.