أعلن الجيش اللبناني يوم الخميس أنه ألقى القبض على مواطن أمريكي يُشتبه بدخوله لبنان من إسرائيل من خلال فتحة في السياج الأمني في وقت سابق من الأسبوع.

وتم التحقيق مع الرجل، الذي ورد أنه يُدعى كولي إيمري، من قبل عناصر في المخابرات العسكرية اللبنانية.

وقام قسم الإعلام التابعة لمنظمة “حزب الله” اللبنانية بتوزيع صورة للمشتبه به، يظهر فيها رجل أحمر الشعر يبدو أنه في سنوات العشرين من عمره وهو يقف في متجر لبيع الملابس، حيث تم اعتقاله بحسب التقارير.

وقال الجيش اللبناني في بيان له: “بعد عمليات بحث مستمرة من الجيش تمكنت اليوم دورية من مديرية المخابرات من العثور على المواطن الأميركي ’COLIN EMERY’ متخفياً في أحد أحياء صور”.

وتقع مدينة صور الساحلية تبعد 20 كيلومترا عن بلدة عيتا الشعب، حيث يُعتقد أنه دخل لبنان من إسرائيل.

وقال الجيش اللبناني إنه تم “توقيفه بعد الإشتباه بدخوله بتاريخ 15/ 1/ 2019 من الأراضي الفلسطينية المحتلة إلى داخل الأراضي اللبنانية وقد بوشر التحقيق معه بإشراف القضاء المختص”.

الجيش الإسرائيلي قال إنه على دراية بالتقرير في وسائل الإعلام اللبنانية وأنه ينظرفيها.

كما قالت قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة (يونيفيل)، اتي تعمل عادة كوسيط بين إسرائيل ولبنان حيث لا تربط بين الطرفين علاقات رسمية، إنها تقوم في فحص التقارير، لكنهخا أكدت على أن المسألة تخص السلطات اللبنانية.

مساء الثلاثاء، ذكرت وسائل إعلام لبنانية أنه تم رصد رجل يرتدي ملابسا بطراز عسكري في قرية لبنانية، بعد أن اجتاز كما يبدو السياج الأمني من إسرائيل.

وأكد الجيش الإسرائيلي حينذاك أن جنوده رصدوا شقا في السياج الحدودي وآثارا تدل على قيام شخص بالعبور من إسرائيل إلى داخل لبنان.

ووردت تقارير متناقضة في الإعلام اللبناني حول ما حدث بعد دخول الرجال إلى لبنان.

بحسب قناة “الجديد” التلفزيونية اللبنانية، شوهد المشتبه به وهو يدخل قرية عيتا الشعب، القريبة من الحدود مع إسرائيل، وهو يرتدي زيا عسكريا ويحمل صندوقا.

عندما اقترب منه السكان، قام الرجل بإلقاء الصندوق وأوراق أخرى، كان على بعضها كتابة باللغة العبرية، ولاذ بالفرار، وفقا للتقرير.

وسيلة إعلام لبنانية أخرى، “الميادين”، ذكرت أنه تم العثور على محفظة احتوت على جواز سفر أمريكي.

في حين ذكر موقع قناة LBC الإلكتروني إن السكان عثروا على كتاب باللغة العبرية والإنجليزية ومعدات طبية.

وشهدت الحدود مع لبنان مؤخرا أسابيع متوترة بشكل خاص، حيث سعى الجيش الإسرائيلي إلى ايجاد وتدمير أنفاق هجومية قال إن منظمة “حزب الله” اللبنانية قامت بحفرها إلى داخل إسرائيل. يوم الأحد، أعلن الجيش أنه عثر على كافة الأنفاق المؤدية إلى إسرائيل من لبنان.

ساهم في هذا التقرير آدم راسغون.