قال الجيش اللبناني أن شخصا واحدا قُتل بعد قيام إسرائيل بتفجير جهاز مشبوه بعد أن تم كشفه في جنوب لبنان يوم الجمعة.

وقالت “الوكالة الوطنية للإعلام” الرسمية اللبنانية يوم الجمعة أنه تم العثور على جهاز تنصت وتفجيره.

وقال الجيش اللبناني في بيان له على الانترنت، “عثرت دورية تابعة لمديرية المخابرات في الجيش على جسم غريب في محيط بلدة عدلون”.

“أثناء التحضير للكشف عليه، أقدم العدو الإسرائيلي على تفجيره عن بعد، ما أدى إلى إستشهاد أحد المدنيين الذي تواجد بالقرب من المكان”.

بحسب تقارير إعلامية إسرائيلية، فإن الجهاز المتعلق بالمراقبة كان محطة تنصت بالقرب من مدينة صيدا.

وتم تدمير الجهاز بواسطة طائرة إسرائيلية من دون طيار، وفقا لما نقل موقع “واينت” عن وسائل إعلام لبنانية.

وكثيرا ما أعلنت لبنان عن تفجير أجهزة تنصت إسرائيلية في جنوب البلاد منذ الحرب بين حزب الله وإسرائيل عام 2006.

وتم اعتقال أكثر من 100 شخص بعد اتهامهم بالتنصت لصالح إسرائيل في لبنان منذ أبريل 2009، معظمهم من عناصر الجيش أو موظفي شركات إتصالات.