ينوي رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو استخدام خطابه القادم في الأمم المتحدة للقول للعالم أن إيران لا زالت مصدر الإضطرابات في الشرق الأوسط، قال للصحفيين الثلاثاء.

بعد الإتفاق النووي مع إيران، يبدو أن المجتمع الدولي تقبل أن إيران، التي على ما يبدو محظورة من تطوير الأسلحة النووية لعقد، لا تشكل تهديدا خطيرا على إسرائيل والشرق الأوسط عامة – ولكن في الوقع العكس صحيح، قال.

والمجتمع الدولي يرى الآن أنه تم إزالة التهديد النووي نظرا لكون الإتفاق ينص على بقاء تخصيب اليورانيوم الإيراني تحت “الخط الأحمر”، قال. متطرقا إلى رسم لقنبلة استخدمه في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 2012.

وبخطابه أمام الجمعية الخميس، سيعرض الجوانب الإشكالية المتعددة – “بالكلمة والفعل” – لتصرفات إيران الحالية.

“الهجوم الضخم” الإيراني على الشرق الأوسط، ما سيكون النقطة المركزية في خطابه، ليس قلق إسرائيلي فقط، بل يقلق دول أخرى في المنطقة، وهو “أساس للتعاون”، قال رئيس الوزراء.

وقال أيضا أن التصدي لتأثير إيران في المنطقة هو أساس الحل للحرب الأهلية السورية.

“في سوريا، يتم عرض إيران على أنها جزء من الحل، بينما هي بالحقيقة المشكلة”، قال رئيس الوزراء للصحفيين دقائق قبل وصوله الى مطار جي اف كي. “إيران تدعم [الرئيس السوري بشار] الأسد بشكل كبير. بدون إيران، لن يكون هناك أسد. نظام الأسد باق بسبب إيران. القائد هناك هو [قائد حرس الثورة الإيرانية] قسام سليماني ونائبه [قائد حزب الله الشيخ] حسن نصر الله، وهم يقومون بما هو ضروري للحفاظ على الأسد”.

ولم يهاجم نتنياهو بشكل مباشر مصافحة الرئيس الأمريكي باراك أوباما لوزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة، ولكنه قال أنها جزء من تيار عام لتقبل العالم لإيران في الأسرة الدولية، وهو ما ينوي انتقاده خلال خطابه الخميس.

وسيتم مناقشة هذه المواضيع خلال لقائه مع وزير الخارجي الأمريكي جون كيري، بالإضافة الى عملية السلام مع الفلسطينيين ومحاولة “تعزيز أمن إسرائيل” بعد الإتفاق النووي.

وخلال حديثه مع الصحفيين، كشف نتنياهو أنه ينوي استخدام وسائل مرئية خلال خطابه في الأمم المتحدة، كما فعل في سنوات ماضية، ولكن رفض الكشف عن المزيد من التفاصيل.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يحدد "خط أحمر" لإيران على رسم قنبلة الكرتون خلال كلمة ألقاها أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، 27 سبتمبر 2012 Avi Ohayun, GPO

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يحدد “خط أحمر” لإيران على رسم قنبلة الكرتون خلال كلمة ألقاها أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، 27 سبتمبر 2012 Avi Ohayun, GPO

وغير رسم القنبلة، استخدم رئيس الوزراء مخطط معسكر اوشفيتز وصورا لفلسطينيين يطلقون الصواريخ من مناطق سكنية في غزة لتوضيح بعض النقاط.

وقال مساعد لنتنياهو أنه لا يوجد احداث عامة مخططة ليوم الأربعاء، وان رئيس الوزراء سوف يقضي النهار في فندقه في مانهاتن ليجهز خطابه.

وبينما نتنياهو يتهيأ، الرئيس الفلسطيني محمود عباس سوف يخاطب الجمعية العامة الأربعاء، وبعدها سوف يشارك في حفل خلاله سيتم رفع العلم الفلسطيني في مقر الأمم المتحدة.

وقبل ركوبه على متن الطائرة الثلاثاء، قال نتنياهو أن خطابه سيدور حول ما تتوقع إسرائيل من العالم بعد الإتفاق مع إيران، والتهديد السوري على حدود الدولة.

وقال أنه سوف يذكر خلال خطابه أيضا “رغبة إسرائيل للسلام مع الفلسطينيين”.

ولكن قال نتنياهو أن الفلسطينيين لا زالوا يروجون لـ”الأكاذيب الشنيعة حول سياستنا في الحرم الشريف. سأطالب بالكف عن هذا التحريض الوحشي”.

ستحافظ إسرائيل على الأوضاع الراهنة في المكان المقدس، قال. متحدثا أثناء تصعيد التوترات بعد عدة مواجهات بين الشرطة والفلسطينيين.

قائلا: “الفلسطينيون الذين يدخلون الوسائل القتالية والعبوات الناسفة والمفرقعات إلى الحرم الشريف هم الذين يمسون بقدسية المكان، وهم الذين ينتهكون الوضع القائم”.