باريس, 31-3-2014 (أ ف ب) – فشل الاجتماع المطول الذي عقده وزيرا الخارجية الاميركي جون كيري والروسي سيرغي لافروف في باريس الاحد على مدار اكثر من اربع ساعات في تقريب مواقفهما “المتباينة” من الازمة الاوكرانية، الا انهما اكدا رغبتهما في ايجاد “تسوية دبلوماسية” للازمة.

وعقد الوزيران اجتماعهما مساء الاحد في مقر اقامة السفير الروسي، وهو عبارة عن فندق خاص خلاب في حي فخم في باريس، وقد دام الاجتماع زهاء اربع ساعات وهدف الى التباحث في سبل نزع فتيل التوتر بعد ضم روسيا لشبه جزيرة القرم الاوكرانية. واثر الاجتماع واصل الوزيران مباحثاتهما على طاولة عشاء، وعلى الرغم من التباينات في مواقفهما الا ان هذا لم يمنع الضحكات من ان تتعالى من مائدتهما.

واكد لافروف في ختام الاجتماع الذي وصفه ب”البناء للغاية” ان المواقف بين البلدين بشأن الازمة في اوكرانيا “متباينة”، مشيرا الى انه ونظيره الاميركي اتفقا على مواصلة المباحثات سعيا الى “تسوية دبلوماسية” للازمة الاوكرانية.

وقال الوزير الروسي “لقد عبرنا عن مواقف متباينة حول اسباب الازمة الاوكرانية غير اننا متفقون على ضرورة ايجاد نقاط اتفاق للتوصل الى تسوية دبلوماسية لهذه الازمة”.

ومن المقرر ان يواصل لافروف محادثاته بشأن الازمة الاوكرانية صباح الاثنين في باريس مع نظيره الفرنسي لوران فابيوس، على ان يسافر الوزير الفرنسي بعد الظهر الى برلين حيث سيجتمع مع نظيريه الالماني فرانك فالتر-شتانماير والبولندي رادوسلاف سيكورسكي.

والاحد جدد لافروف التأكيد على اهمية الفدرالية كحل للازمة في اوكرانيا، معتبرا ان الفدرالية هي “عنصر بالغ الاهمية في الاصلاحات” الدستورية المفترض اجراؤها في اوكرانيا.

وقال الوزير الروسي في مقابلة بثتها قناة “بيرفي” التلفزيونية العامة الاحد ان نظاما فدراليا “من شأنه حماية حقوق من يعيشون في اوكرانيا، وخصوصا السكان الروس الذين يهمنا امرهم”.

لكن كييف سارعت الى رفض الاقتراح الروسي، وقالت الخارجية الاوكرانية في بيان “نرغب في ان ننصح روسيا بالكف عن توجيه انذاراتها الى بلد سيد ومستقل والاهتمام بالوضع الكارثي والانعدام الكامل لحقوق اقلياتها، بما فيها الاوكرانية”.

بدوره اكد كيري في ختام اللقاء ان اي قرار بشأن مستقبل اوكرانيا لا يمكن ان يتخذ من دون ان تشارك فيه اوكرانيا، داعيا موسكو الى سحب قواتها المحتشدة على الحدود مع اوكرانيا.

وقال الوزير الاميركي “لن نقبل عملية لا تكون فيها الحكومة الشرعية في اوكرانيا حاضرة على طاولة (المفاوضات). هذا المبدأ واضح. لا قرارات بشأن اوكرانيا من دون أوكرانيا”، مؤكدا ان “اي تقدم حقيقي في اوكرانيا يجب ان يشمل انسحابا للقوة الروسية الكبيرة جدا المحتشدة حاليا على الحدود مع اوكرانيا”.

وأقر كيري بان واشنطن وموسكو “لديهما تباينات في الآراء حول الاحداث التي ادت الى هذه الازمة. ولكن، كلانا يعترف باهمية ايجاد حل دبلوماسي من اجل الشعب الاوكراني”، مضيفا ان واشنطن ستدرس “الافكار والاقتراحات التي تباحثنا فيها هذا المساء وسنواصل مباحثاتنا قريبا”.

من جهته قال لافروف ان كلا من الطرفين الروسي والاميركي “عرض خطته للتوصل الى تهدئة الوضع”، مكررا القول ان الاولويات بالنسبة الى موسكو في هذه الازمة هي “ضمان احترام حقوق الاقليات” في اوكرانيا و”تفكيك القوات غير النظامية والاستفزازيين”، في اشارة الى المجموعات القومية الاوكرانية شبه العسكرية ولا سيما تلك التي شاركت في الاحتجاجات التي شهدتها ساحة ميدان بوسط كييف على مدى اشهر وانتهت بالاطاحة بالرئيس الموالي لموسكو فيكتور يانوكوفيتش.

والمفاوضات الطارئة التي استضافتها باريس اعدت في غضون بضع ساعات بعد اتصال هاتفي جرى مساء الجمعة بين باراك اوباما وفلاديمير بوتين هو الاول منذ اعلنت واشنطن فرض عقوبات اقتصادية على الاوساط القريبة من الرئيس الروسي.

وتوافق الزعيمان في الاتصال الهاتفي الذي جرى بمبادرة من بوتين، على ضرورة اجراء محادثات سريعة لوضع حد للتصعيد بعد اعلان واشنطن وكييف ان موسكو حشدت قوات على طول الحدود مع مناطق شرق اوكرانيا الناطقة بالروسية والتي سبق ان شهدت تظاهرات انفصالية.

والواقع ان الهوة لا تزال كبيرة بين القوتين الكبريين. وكان مصدر دبلوماسي اميركي تحدث عن اقتراح اميركي طلبت واشنطن “ردا مكتوبا” عليه من موسكو يلحظ خصوصا انسحاب القوات الروسية من الحدود الاوكرانية. غير ان نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف اعلن السبت ان “ليس هناك خطة واحدة” او “مقاربة مشتركة” بين الاميركيين والروس.

ولا تظهر موسكو اي نية لتقديم تنازلات بعد نجاحها في ضم شبه جزيرة القرم. فبعد شهر من وصول طلائع القوات الروسية الى شبه الجزيرة على البحر الاسود واسبوعين من الاستفتاء الذي اعتبره الغربيون غير شرعي، باتت موسكو تعتبر شبه الجزيرة جزءا لا يتجزأ من الاتحاد الروسي.

وتشكل خسارة القرم من دون اي قتال اذلالا للحكومة الانتقالية في كييف. وتلهب هذه القضية حملة الانتخابات الرئاسية المقررة في 25 ايار/مايو والتي تسارعت وتيرتها السبت مع ترشح قياديين في الاحزاب الرئيسية.

ويبدو الموالون لاوروبا الاوفر حظا للفوز في هذه الانتخابات وخصوصا الملياردير والوزير السابق بيترو بوروشنكو الذي حظي السبت بدعم بطل الملاكمة السابق فيتالي كليتشكو الذي انسحب من المعركة الرئاسية ليترشح لرئاسة بلدية كييف.

وسيواجه بوروشنكو خصما عنيدا هو رئيسة الوزراء السابقة يوليا تيموشنكو التي سجنت لعامين وتريد الثار لهزيمتها العام 2010 في مواجهة فيكتور يانوكوفيتش. وتركز تيموشنكو في حملتها على مهاجمة بوتين والوعد باستعادة القرم.

وبعد السيطرة على القواعد العسكرية الاوكرانية السابقة واعتماد الروبل عملة رسمية، خطت شبه الجزيرة ليل السبت الاحد خطوة رمزية اضافية باعتماد توقيت موسكو.